رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
ما وراء الخبر
الجمعة 06/أبريل/2018 - 03:23 م

هل تصبح فرنسا الحاضنة الجديدة للإخوان في أوروبا؟

هل تصبح فرنسا الحاضنة
أحمد الجدي
aman-dostor.org/9501

على الرغم من وجود هجوم دولي حاليا على جماعة الإخوان الإرهابية باعتبارها أحد الجماعات التي لها علاقات بالإرهاب إلا أن فرنسا سمحت للجماعة من أيام أن تعقد مؤتمرها السنوي الـ 35 في مركز لو بورجيه للمؤتمرات في حضور عدد كبير من عناصر الإخوان وصل إلى ما يقرب من 500 شخص.

نظم هذا المؤتمر ما يعرف باسم اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا، الذراع الفرنسية لجماعة الإخوان، وشمل المؤتمر مسابقة حفظ للقرآن الكريم، محاضرات لشباب الجماعة.

وفي هذا المؤتمر حضر ممثل عن يوسف القرضاوي القطب الإخواني البارز ورئيس اتحاد علماء المسلمين وألقى كلمته على الحاضرين.

قاد هذا المؤتمر رئيس اتحاد مسلمي فرنسا ورجل الإخوان الأول هناك عمار الأصفر، وهو مواطن مغربي وصل إلى فرنسا كطالب عام 1960 ثم أصبح حاليا الإخواني الأول هناك.

وفي ضوء هذا المؤتمر الإخواني في فرنسا حذرت مواقع أمريكية متخصصة في مكافحة الإرهاب أن يكون الهدف الجديد للإخوان هو الانتشار أكثر في فرنسا في ظل وجود رفض قوي للجماعة في باقي دول أوربا في حين تفتح فرنسا أبوابها لتلك الجماعة الإرهابية ورجالها.