رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
ما وراء الخبر
الأربعاء 21/مارس/2018 - 01:05 م

«داعش» يعاود تنظيم صفوفه في سوريا

تنظيم داعش - أرشيفية
تنظيم داعش - أرشيفية
أحمد ونيس
aman-dostor.org/8928

في ظل التحذيرات التي تطلقها القوى الدولية، لعدم عودة تنظيم داعش الإرهابي، قبل أن يقوم التنظيم بتجهيز صفوفه ما لم يتم التوصل إلى تسوية سياسية وتركيز الجهود للقضاء عليه، والتي كان آخرها لمبعوث الأمم المتحدة إلى سورية ستيفان دي ميستورا، سيطر التنظيم الإرهابي على حي جنوب العاصمة دمشق بعد إجلاء عناصر للتنظيمات مسلحة أخرى، توازيًا مع هجوم واسع ينفذه منذ أيام في بادية دير الزور.

في غضون ذلك، تواصلت المأساة الإنسانية في الغوطة الشرقية حيث قُتل 20 شخصًا، غالبيّتهم من الأطفال، باستهداف مدرسة كانوا يحتمون فيها، كما قُتل 29 آخرون بقذيفة سقطت على سوق شعبية مزدحمة في حي الكشكول قرب مناطق تسيطر عليها المعارضة.

وقُتل 36 عنصرًا على الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين له خلال اشتباكات عنيفة في حي القدم جنوب دمشق، إثر هجوم لـ "داعش" مكّنه من السيطرة على الحي، كما أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي أفاد بوجود العشرات من الجنود الجرحى والمفقودين، فيما لم ينشر الإعلام الرسمي معلومات عن الهجوم.

ونقلت صحيفة الحياة اللندنية، أن عناصر التنظيم تقدموا إلى الحي أمس الأول بعد أسبوع من إجلاء مئات المقاتلين من "هيئة تحرير الشام" و"أجناد الشام" مع أفراد من عائلاتهم بموجب اتفاق سابق مع دمشق إلى مناطق شمال سورية.

وكان للتنظيم وجود محدود في الحي قبل سيطرة النظام عليه منتصف الأسبوع، كما يحتفظ بوجوده في أحياء عدة جنوب دمشق، أبرزها الحجر الأسود ومخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين، فيما استقدمت قوات النظام أمس تعزيزات عسكرية إلى المنطقة لاستعادة السيطرة على الحي، وفق "المرصد".

إلى ذلك، واصل مسلحون موالون للنظام السوري هجومهم المعاكس بهدف استعادة السيطرة على مناطق في ريف دير الزور على الحدود الإدارية مع ريف حمص الشرقي تقدَم إليها التنظيم المتطرف بعد هجوم مفاجئ، وسط معلومات عن مقتل عناصر من الطرفين بعد ساعات من مقتل 14 عنصرًا من قوات النظام خلال سيطرة «داعش» على منطقة المحطة الثانية النفطية «تي 2».

ودارت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والفصائل المعارضة في مناطق أخرى، رافقها قصف جوي عنيف مستمر منذ ما بعد منتصف الليل استهدف مدينة دوما خصوصًا. وأدت الغارات إلى مقتل سبعة مدنيين على الأقل في دوما وعربين وعين ترما.

وبعد يومين من سيطرة القوات التركية وفصائل موالية لها على عفرين ذات الغالبية الكردية شمال البلاد، انتشرت عناصر من الشرطة العسكرية التركية في المدينة، فيما حاولت أعداد خجولة من المدنيين العودة إلى المدينة التي تبدو شبه خالية، بعدما فرّ منها عشرات آلاف المدنيين إلى مناطق قريبة شمال حلب، بينها بلدة تل رفعت. ودخلت أمس قافلة مساعدات للصليب الأحمر والهلال الأحمر السوري إلى تل رفعت.

وبعد ساعات من تعهده توسيع العملية التركية إلى مناطق أخرى خاضعة لسيطرة الأكراد وصولًا إلى الحدود العراقية، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه على الولايات المتحدة أن تكف عن "خداع" تركيا، وتبدأ بالتعاون معها بعدما أعربت واشنطن عن القلق إزاء العملية التركية.