رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
تقارير وتحقيقات
الخميس 08/مارس/2018 - 12:46 م

تفاصيل اغتيال مسئول الحج والأوقاف الأفغانى على يد «داعش».. صور

عبدالظاهر حقاني
عبدالظاهر حقاني
محمود إبراهيم
aman-dostor.org/8466

نشر تنظيم داعش الإرهابي، اليوم الخميس، تفاصيل اغتيال عبدالظاهر حقاني، رئيس مديرية الشئون الدينية والحج في إقليم ننجرهار، التابع للحكومة الأفغانية في هجوم انتحاري نفذه أحد عناصره أمس.

وذكر التنظيم الإرهابي، في بيان اليوم، اطلع عليه «أمان»، أن أحد عناصره ويدعى «عثمان الخراساني»، قد نفذ العملية مرتديًا سترته الناسفة، حيث اتجه نحو آلية تقل «حقاني» في ننجرهار بمدينة جلال أباد، ونفذ سترته بالقرب منه.

وأشار التنظيم، إلى أن مسئول الحج الأفغاني قتل برفقة 5 من عناصره، زاعمين أن قتله كان جزاءً لتحريضه ضد «داعش».

ونشرت ما تعرف بـ«وكالة مؤتة» المناصرة للتنظيم الإرهابي، صورة لـ«حقاني»، مع تفاصيل تنفيذ العملية.

حقاني
حقاني

هذا في الوقت الذي ذكر فيه مسئولون أفغان، لوسائل إعلام محلية، أن انتحاريا قتل مسئولا دينيا كبيرا وحارسه الشخصى وأصاب ما لا يقل عن 11 شخصا بمدينة جلال أباد فى شرق أفغانستان، الأربعاء.

وقال عطاء الله خوجيانى، المتحدث باسم حاكم إقليم ننكرهار، وعاصمته جلال أباد، إن الانتحارى اقترب من عبدالظاهر حقانى، رئيس مديرية الشئون الدينية والحج بالإقليم وفجر سترته الناسفة.

يشار إلى أن الأوضاع في إقليم «ننجرهار» الواقع على الحدود مع باكستان، أصبح مضطربًا للغاية، لاسيما بعد تنامي نفوذ داعش في تلك المنطقة، عبر ما تعرف بـ«ولاية خراسان» التابعة له هناك، ودخوله في صراعات كبرى مع حركة طالبان، والحكومة.

جانب من التفجير
جانب من التفجير

وحرص تنظيم داعش منذ الإعلان عن تواجده في أفغانستان، على تنفيذ عمليات نوعية هي الأكثر شراسة في «ولاياته»، فقد شهدت وحدها خلال الشهرين الآخرين، هجمات دموية للتنظيم على مراكز لتدريب الأطفال والمرأة ومعسكرات التدريب التابعة للجيش، والمؤسسات الإعلامية، ما جعل منظمات حقوق الإنسان والهيئات الإعلامية تصف «أفغانستان» بأنها الأكثر خطورة على العاملين في مجال الإعلام، والأكثر انتهاكًا لحقوق الإنسان.

تفاصيل اغتيال مسئول