رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
الحدث
الجمعة 02/مارس/2018 - 03:05 م

بالصور.. مظاهرات فى بلدات سورية تطالب بطرد «تحرير الشام»

صور من المظاهرات
صور من المظاهرات
مصطفى كامل
aman-dostor.org/8268

خرج عدد من أهالي المدن السورية التي تعرضت للعديد من اعتداءات «هيئة تحرير الشام»، في الآونة الأخيرة، عقب صلاة الجمعة، رافضين تواجد الجولاني وفصيله في تلك القرى، مطالبين بإخراجهم ومنعهم من الدخول إلى القرى والمدن السورية، فيما أطلقوا عليه جمعة «الجولاني عدو الثورة».

واحتشد العديد من الأهالي بجانب عناصر من الجيش السوري الحر، في القرى والبلدات القريبة من قرية الأتارب الواقعة في ريف حلب الغربي، التي تعرضت لهجوم عناصر الهيئة، من بينها بلدات «عنجارة الواقعة بريف حلب الغربي، وكفرنبل وكفرومة، ومعرة النعمان، بريف إدلب»، نصرة للأتارب وضد اعتداءات الهيئة، فيما منع الأهالي ببلدة «الجينة»، بمنطقة الأتارب بحلب، رتلًا لعناصر هيئة تحرير الشام، للعبور إلى المدينة.
وأعلن الجيش السوري الحر، في بيان له، اليوم الجمعة، اندماج جميع التشكيلات العسكرية المتواجدة في مدينة الأتارب ضمن جسم ثوري واحد تحت مسمى «ثوار الأتارب».

فيما هاجم أبوالفتح الفرغلي، عضو مجلس الشورى ولجنة الإفتاء في الهيئة، عبر قناته بـ«التليجرام»، المطالبين بالخروج ضد الجولاني و«تحرير الشام»، منوهًا بأن من حثّ الشعب السوري على التظاهر ضد الهيئة يهدده بأنه سيحدث فيه مثل ما حدث في الرقة، حسب قوله.

من جانبه، أكد الشرعي المنشق عن هيئة تحرير الشام «أبوسراقة»، أن «الفرغلي واليقظاني»، يتحملان الكثير من الدماء التي تسيل في سوريا بين الفصائل، عقب دعوتهم للقتال، موضحًا أن الاثنين جاءا من مصر يتحدثان كثيرا عن تحكيم الشريعة كي يحذرا عناصر «الهيئة» بأن الناس في الشام ترفض تحكيم الشريعة، ويزجوهم في معارك البغي من أجل السلطة والقضاء على ثورة أهل الشام.

في الوقت نفسه، قام عدد من عناصر «هيئة تحرير الشام»، بتصفية عدد من مقاتلي «جبهة تحرير سوريا»، بعد زن قامت الهيئة بأسرهم.

بالصور.. مظاهرات فى بلدات سورية تطالب بطرد «تحرير الشام»

بالصور.. مظاهرات فى بلدات سورية تطالب بطرد «تحرير الشام»

بالصور.. مظاهرات فى بلدات سورية تطالب بطرد «تحرير الشام»

بالصور.. مظاهرات فى بلدات سورية تطالب بطرد «تحرير الشام»

بالصور.. مظاهرات فى بلدات سورية تطالب بطرد «تحرير الشام»
بالصور.. مظاهرات فى بلدات سورية تطالب بطرد «تحرير الشام»