رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
الحدث
الثلاثاء 13/فبراير/2018 - 04:18 م

طرد "تحرير الشام" من حمص بعد ثورة الأهالي ضدهم

طرد تحرير الشام من
أحمد ونيس
aman-dostor.org/7772

نجحت المظاهرات التي قام بها أهالي "حمص"عصر اليوم"الثلاثاء"،في طرد عناصر"هيئة تحرير الشام" من منطقة الرستن شمال "حمص"،وذلك بعد أن أقدمت  عناصره ،على قتل صائغ ذهب من الرستن يدعى"فايز المدني"، ما دفع أهالي المنطقة إلى مظاهرات طالبت بخروج "الهيئة" من الرستن بشكل كامل.

وأوضح شهودعيان بحسب مراسل"عنب بلدي" قريب الصلة بالميلشيات الإسلامية المسلحة، أن أسباب قتل الصائغ مجهولة حتى الآن، وألقت مديرية "الأمن الداخلي الثوري"القبض على القتلة وتأكدت من تبعيتهم لـ"تحرير الشام".

و"فايز" القتيل أحد أعضاء لجنة التفاوض مع النظام السوري لمد الكهرباء إلى ريف حمص المحاصر، مقابل السماح للنظام بإصلاح خط التوتر 400،وأن حادث ة القتل ،ربما يكون لتواصله مع النظام بخصوص الاتفاق الأخير.

وكان ناشطون عبر شبكات التواصل الإجتماعي ،نشروا تسجيلًا مصورًا من مظاهرات في الرستن تطالب بخروج "الهيئة" من المدينة، يرافقها عناصر من فصائل "الجيش الحر".

وكان النظام السوري توصل، في 25 نوفمبرالماضي، مع لجنة المعارضة المسؤلة عن شمالي حمص إلى اتفاق متبادل يقضي بعودة الكهرباء إلى مدن وبلدات المنطقة مقابل السماح بصيانة خط التوتر،وتم البدء في أعمال صيانة الخط الممتد بين جندر بريف حمص الجنوبي، نحو مدينة حماة مرورا بمناطق ريف حمص الشمالي.

وبحسب المصادر انتهى وجود "تحرير الشام" من الرستن بشكل كامل، ويتركز عملها حاليا في قرية دير فول والتلال المحيطة بها شمال شرقي ريف حمص ،وتعيش مدن وبلدات ريف حمص الشمالي هدوء فرضه اتفاق "تخفيف التوتر" الذي وقع مؤخرا وضم المنطقة برعاية مصرية.

وتعمل عدة فصائل عسكرية معارضة في الريف الشمالي لحمص بينها "فيلق الشام"، "حركة أحرار الشام"، "هيئة تحرير الشام"، "جيش التوحيد"، "حركة نور الدين الزنكي".