رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
ملفات شخصية
الثلاثاء 23/يناير/2018 - 11:42 ص

يوسف ندا.. الأكثر إثارة للجدل

يوسف ندا.. الأكثر
أحمد الجدي
aman-dostor.org/6109

واصل القيادي الإخواني يوسف ندا، تصريحاته المثيرة للجدل، وكان آخرها ما أكد فيه موافقته على مشاركة الجماعة في الانتخابات الرئاسية المصرية المقبلة، ودعم سامي عنان المرشح فيها ولكن بعدة شروط أهمها الإفراج عن سجناء الجماعة، والحصول على موافقة المعزول محمد مرسي بأن يتنازل عن الحكم له حال فوزه بالانتخابات.


وبسبب هذه التصريحات شن شباب الإخوان هجوما شرسا على القيادي الإخواني البارز والمسئول عن اقتصاديات الإخوان في أوروبا، وخاصة أن تلك التصريحات ليست الأولى لـ«ندا» ابن الـ86 عاما، فقد أطلق بيانا دعا فيه في يونيو عام 2015 جماعته للمصالحة الوطنية مع الدولة والتنازل عن الشرعية المزعومة للإخواني المعزول محمد مرسي، الأمر الذي وضعه في مرمى نيران عناصر الإخوان، مما جعله يتراجع عن تلك التصريحات وينفي قولها نصا، وأثناء نفيه شهد بوطنية الجيش المصري وعظمته ليدخل مجددا دائرة الهجوم الإخواني الشرس مرة أخرى.

يوسف ندا بعد هذه الحملات الشرسة ضده قرر التوقف عن إطلاق التصريحات وبالفعل لم يصدر عنه أي تصريح إلا ذلك الذي تم أمس وتسبب في موجة جدل كبرى ضده وسط صمت من الجماعة دون أن تدعم ما قاله بشأن سامي عنان أو تنفيه.

جدير بالذكر أن يوسف ندا القيادي الإخواني البارز لم تكن له أي تصريحات تذكر إبان ثورة يناير وما لحق بها من فوز الإخوان بانتخابات الرئاسة المصرية الأمر الذي جعل بعض عناصر الإخوان يصفونه بأنه «سكت دهرا ونطق كفرا».