رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
ما وراء الخبر
الجمعة 19/يناير/2018 - 05:09 م

تناقضات جديدة لـ «عبد المنعم أبو الفتوح» في حوار مع أحد المواقع الإخوانية

تناقضات جديدة لـ
أحمد الجدي
aman-dostor.org/6003

رئيس حزب مصر القوية أعلن مقاطعته للانتخابات ثم أكد دعمه لـ خالد علي أو سامي عنان 

أظهر إخوانيته مجددا بنصيحة لـ محمد بديع


واصل عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس حزب مصر القوية والقيادي الإخواني السابق، قراراته المتناقضة، فبعد أن أعلن بشكل رسمي عدم مشاركته في الانتخابات الرئاسية المصرية التي كان ينوي الترشح فيها على منصب الرئيس بحجة أن المناخ العام لا يسمح له بالمشاركة مما جعله يعلن المقاطع، ظهر في حوار صحفي مع أحد المواقع الإخوانية يؤكد مشاركته في تلك الانتخابات ولكن ليس كمرشح بل كداعم لأحد المرشحين في تلك الانتخابات، منوها عن دعمه لـ «خالد علي» المرشح المحتمل في انتخابات الرئاسة، وجمع حزبه توكيلات له وهو ما تم بالفعل في بعض الجامعات حيث قام طلاب حزب مصر القوية بالدعاية لـ «علي» إلا أنه أشار أيضا إلى احتمالية دعم الفريق سامي عنان حال مشاركته رسميا في تلك الانتخابات.

أبو الفتوح في الحوار ذاته أكد بما لا يدع مجالا للشك إخوانية المتأصلة، حيث دعا مرشد الجماعة محمد بديع بإعلان اعتزال العمل السياسي أثناء جلسة محاكمته القادمة، على أن يستمر الإخوان في العمل الاجتماعي والدعوي فقط حتى يتم الحفاظ على التنظيم، ولا يواصل خسائره الفادحة التي قربت من نهايته التاريخية، مشيرا إلى أن عمر التلمساني المرشد الجماعة الأسبق لو لا يزال على رأس التنظيم لاتخذ هذه الخطوة دون أدنى تفكيرة.

جدير بالذكر أن عبد المنعم أبو الفتوح كان قد عقد أكثر من رحلة في الآونة الأخيرة لكل من تركيا ولندن وجلس مع قيادات بارزة في التنظيم الدولي للإخوان وعلى رأسهم إبراهيم منير نائب المرشد وأمين عام التنظيم الدولي من أجل الحصول على دعم الجماعة في انتخابات الرئاسة المقبلة إلا أنه فشل في ذلك الأمر الذي جعله يتراجع عن الترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة ويكتفي بالبحث عن مرشح يدعمه في تلك الانتخابات.