رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
الحدث
السبت 30/ديسمبر/2017 - 11:23 ص

«سي إن إن» تنشر تقريرًا مشبوهًا تدعو فيه لحماية المسيحيين

كنيسة - أرشيفية
كنيسة - أرشيفية
مجدي عبدالرسول
aman-dostor.org/5279

نشر موقع "سي إن إن" الإخباري الأمريكي، اليوم السبت، تقريرًا مصورًا، حول حادث كنيسة "مارمينا" الذي وقع في حلوان، أمس "الجمعة" وأسفر عن سقوط 9 ضحايا بينهم رجل أمن فضلا عن اصابة آخرين.

التقرير الصادر، تحت عنوان "مصر تهتز"، واصفا فيه المسيحيين بالأقلية، وأنهم يمثلون 10% من السكان، وهذه الاقلية -بحسب التقرير-، يحتاجون إلى حماية لحياتهم داخل مصر.

والمسيحيين من وجهة نظر التقرير، مجتمع مستهدف، وبخاصة من الجماعات الإسلامية المتطرفة، والتي أعلنت مرارا، استهداف الكنائس والأرواح والممتلكات المسيحية، وهوالأمر الذي يجعل الأقباط "قلقون"ومتخوفون علي حياتهم كبارا وأطفالا.
التقرير يتوافق مع مزاعم الادارة الأمريكية في الفترة الأخيرة، تحت قيادة دونالد ترامب الرئيس الأمريكي، ومواقفها "الشاذة" بعد إعلان مصر رفضها القاطع لإعلان "القدس" عاصمة لإسرائيل، وما عارضته مصر بشدة وتحركت نحو الأمم المتحدة لتبني "الرفض" الدولي لتهويد القدس.
ليتم معاقبة مصر، من خلال تقديم مشروع في الكونجرس الأمريكي لعقاب مصر، تقدم به 6 أعضائه من الديمقراطيين والجمهوريين، لفرض "الوصاية" علي الحكومة المصرية، بحجة حماية الأقباط، بوقف المعونة الأمريكية.
إلا أن البابا تواضروس الثاني بابا الأسكندرية وبطريرك الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، أعلن رفضه القاطع للطلبات الأمريكية المتكررة، لحماية الاقباط، محذرا في الوقت نفسه"أمريكا" من تدخلاتها في الشأن المصري، دون ان توجه "الكنيسة" دعوات الحماية الأقباط.