رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
الحدث
الإثنين 25/ديسمبر/2017 - 08:09 م

عطية لاشين: تهنئة الأخوة المسيحين يجوز من باب الود والمحبة

عطية لاشين: تهنئة
رباب الحكيم
aman-dostor.org/5077

قال الدكتور عطية لاشين، أستاذ الفقه بكلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر، إن تهنئة الأخوة الأقباط في اعيادهم أمر جائز من باب الود والمحبة، كما أن الإسلام لم يفرق بين أتباعه وأصحاب الديانات الأخرى.

واضاف في تصريح لـ "أمان ": أن ما ورد عن البخاري أنه مَرَّتْ بِالنبي -صلى الله عليه وآله وسلم- جَنَازَةٌ فَقَامَ، فَقِيلَ لَهُ: إِنَّهَا جَنَازَةُ يَهُودِىٍّ؛ فَقَالَ: «أَلَيْسَتْ نَفْسًا؟»، حتى يعيش المجتمع ومحبة وسلام، كما روى عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- قال: «لِأَنَّهُمْ وَأَزْوَاجَهُمْ وأبناءَهم فِي رِبَاطٍ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ».

وأضاف لاشين أن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- قبل الهدية من غير المسلمين، وزار مرضاهم، وعاملهم، واستعان بهم في سلمه وحربه، موضحًا أن تسامح المسلمين مع مخالفيهم في الاعتقاد، أن هذا التسامح نابعًا من تعاليم ملزمة من الله -عز وجل- ينال منفذها الثواب ويلحق مخالفها العقاب.

وأكد على انه عندما يسود الود والوئام بين المسلمين وغير المسلمين يعم النفع والخير مهما كنا مختلفين معا في الدين؛ لقوله تعالى: ﴿لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ﴾، وقوله تعالى: ﴿لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ﴾، مضيفًا أن مكارم الأخلاق أصل من أصول الدين.