رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
تقارير وتحقيقات
السبت 23/ديسمبر/2017 - 06:38 م

أبو الحارث المصري انفصل عن «تحرير الشام» قبل الهجوم على الظواهري

أبو الحارث المصري
aman-dostor.org/4012

كشفت مصادر سورية متطابقة، عن ترك أسامة قاسم المكني بـ "أبو الحارث المصري"، مفتى جماعة الجهاد المصرية، لهيئة تحرير الشام. وقالت المصادر لـ "أمان"، إن المصري كان ضمن أبرز الشرعيين فى الهيئة، ولكنه لم يعد متواجدا فيها الآن، دون معرفة ملابسات هذا الانفصال. وأضافت أن عدم تواجد "أبو الحارث" فى الهيئة كان قبل إصداره كلمته الشهيرة التي انتقد فيها رفيق دربه زعيم تنظيم "القاعدة" الإرهابي، أيمن الظواهري. ورجحت أن يكون انسحابه من "تحرير الشام" كان قبل ما يزيد عن شهرين من كلمته التي جاءت بعنوان "الأمير المسردب". وخرج أبو الحارث المصري، بكلمته شديدة اللهجة، منتقدا فيها الظواهري بعد حديثه عن عدم حل أبو محمد الجولاني زعيم "تحرير الشام" من البيعة له. وأعلن الجولاني فك ارتباط جبهة النصرة عن تنظيم القاعدة، فى يوليو 2016، معلنا عن تشكيل كيان جديد باسم "فتح الشام"، قبل أن يندمج مع عدد من الفصائل المعارضة المسلحة تحت اسم "هيئة تحرير الشام". المصري انتصر للجولاني فى كلمته "الأمير المسردب"، مشككا فى ولاية الظواهري الذي شبهه بإمام الشيعة. الكلمة التي حصلت "أمان" على نسخة منها حينها، لم تتطرق فقط لمسألة صحة انفضاض بيعة الجولاني للظواهري فقط، ولكنها امتدت لما هو أبعد من ذلك من خلال التطرق إلى عدم قدرة زعيم القاعدة على مباشرة مهامه بالأساس. وكان لافتا أن اسم الظواهري لم يرد بين ثنايا كلمة المصري، ولكنه اكتفى فى الإشارة إليه باستخدام لفظة "صاحبنا". وبدأ المصري كلمته متحدثا عن ظروف الاختباء التي يعيش فيها الظواهري، منتقلا إلى التأكيد على العلاقة الوثيقة مع زعيم القاعدة، قائلا: "برغم صحبتنا العتيقة وأن للصحبة حقوقا مرعية إلا أن الحق فوق الصحبة".