رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
قضايا
الأربعاء 15/يوليه/2020 - 04:15 م

الجامعة العربية: لا يمكن أن تكون ليبيا مسرحًا للتدخلات العسكرية الأجنبية

أحمد أبو الغيط
أحمد أبو الغيط
مروة عنبر
aman-dostor.org/32425

حذرت الجامعة العربية من التصعيد في مدينة سرت الليبية، خاصة مع حالة الاستنفار العسكري في محيط المدينة الليبية، التي تستعد فصائل حكومة الوفاق على ما تفيد المعلومات بالتقدم نحوها.

وأكد الأمين العام، أحمد أبوالغيط، أنه لا يمكن للجامعة القبول بأن تكون ليبيا مسرحا للتدخلات العسكرية الأجنبية أو منفذا لتحقيق أجندات خارجية أو أطماع إقليمية في إحدى دولها الأعضاء.

وشدد أبوالغيط على أن هناك التزاما عربيا مطلقا بالحفاظ على سيادة واستقلال الدولة الليبية وسلامة أراضيها ووحدتها، وفقا لما نقلته العربية نت.

وأضاف أبوالغيط، فى تصريحات صحفية اليوم الأربعاء، أنه لا أحد يرغب في تكرار السيناريو السوري في ليبيا، متابعا: "الجامعة العربية لا يمكن أن تقبل بأن يمثل الوضع في ليبيا تهديدا لأمن واستقرار دول الجوار العربية المباشرة مصر والجزائر وتونس"، وفقا لصحيفة الشرق الأوسط.

ورأى أبوالغيط أن إعلان القاهرة مبادرة مهمة ويضع خارطة طريق متكاملة لتسوية الأزمة الليبية، مشيرا إلى أن هذه المبادرة المصرية رسمت خطوات وآليات تنفيذية للتعامل مع الوضع الليبي بكافة جوانبه العسكرية والأمنية والسياسية والاقتصادية.

وأكد أبوالغيط أن تصرفات أنقرة تمس وتستهدف الأمن القومي العربي ككل ولا يمكن للجامعة أن تقبل به، مثلما ترفض أي تدخل إقليمي يهدد أمن وسلامة واستقرار الدول العربية.

يأتي هذا التحذير العربي من تدهور الوضع الليبي بالتزامن مع ورود معلومات تفيد بأن مهندسين عسكريين أتراك موجودون حاليا بالقرب من سرت، وأن طائرات مسيرة تركية رصدها الجيش الوطني الليبي قامت بتصوير عدد من الأماكن القريبة من المدينة.

وفتحت مصر خط اتصال مباشرا مع الجيش الوطني الليبي والبرلمان الليبي لمتابعة كافة تطورات الأحداث في إطار الحفاظ على أمنها القومي.

وكان المتحدث الرسمي باسم الجيش الليبي أحمد المسماري، أكد، مساء أمس الثلاثاء، أن الساعات المقبلة قد تشهد معركة كبرى في محيط سرت والجفرة، قائلًا: "إن هناك تحركات كبيرة لميليشيات الوفاق وتركيا في محيط المدينتين".

وكانت مصر أعلنت أنها لن تتوانى عن التدخل عسكريا حماية لأمنها القومي، كما وصف الرئيس عبدالفتاح السيسي سرت بأنها خط أحمر ينبغي ألا تتجاوزه قوات الوفاق، مشيرا إلى أن القاهرة قد تضطر للتدخل المباشر في حال تعرض المدينة لأي تهديد.

وتتمتع مدينة سرت الساحلية بموقع استراتيجي بين الشرق والغرب في ليبيا، وتقع على بعد 300 كلم من الساحل الأوروبي وفي منتصف الطريق بين العاصمة طرابلس في الغرب وبنغازي المدينة الرئيسية في إقليم برقة في الشرق.