رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
الحدث
الأحد 28/يونيو/2020 - 09:23 م

"مدير الملتقى العالمي للتصوف " : القادرية البودشيشية هدفها الرئيسى تربية الأفراد وليس العمل بالسياسة

منير البودشيشي
منير البودشيشي
كتب : عمرو رشدى
aman-dostor.org/32231

 
أكد الدكتور مولاي منير القادري البودشيشي،مدير مؤسسة الملتقى رئيس المركز الاورومتوسطي لدراسة الاسلام اليوم، أن  الطريقة القادرية البودشيشية منذ نشأتها اتخذت  هدف، رئيسي لها وهو تربية الأفراد وتزكية النفوس والمساهمة في بناء المواطن الصالح لنفسه ولأسرته ولوطنه، وإشاعة أخلاق المحبة والتراحم والتآزر بين المجتمع ، و نشر تعاليم الإسلام السمحة و الوسطية و الاعتدال وهي في سبيل ذلك تعمل وفق  ثوابت الهوية الدينية المغربية الراسخة والمتجذرة ، والتي تشكل إمارة المؤمنين صمام أمان لها وضامنا لإستمراريتها.


وأشار "القادرى" أن الطريقة لا تمارس العمل السياسي ، ولا علاقة لها بالسياسة، كما ليست لها دوافع أو طموحات سياسية  حزبية كانت أم نقابية ، فهي تعمل من أجل الصالح العام والمصلحة العليا للوطن، وهي لم تذخر، و لن تذخر جهداً، في خدمة إمارة المؤمنين والملكية والدفاع عن الوحدة الترابية للوطن شعارها في ذالك حب الأوطان من الإيمان.

جاء ذلك رداً على سؤال تم توجييه للدكتور منير القادري بودشيش خلال ليلة الوصال التاسعة التي تنظمها مشيخة الطريقة القادرية البودشيشية بالتعاون مع مؤسسة الملتقي، حول علاقة الطريقة القادرية البودشيشية بالعمل السياسي. 

 وأوضح "القادرى" فكلما اقتضت المصلحة الوطنية الحضور، والوقوف جنبا إلى جنب مع جميع أطياف المجتمع المغربي، فإن الطريقة تكون حاضرة ومجندة خلف جلالة الملك أمير المؤمنين نصره الله ، وهو  ما تدل عليه مواقف الطريقة  سواء في مرحلة مقاومة الإستعمار أو في مرحلة ما بعد الإستقلال .

 وتابع :ففي مرحلة مقاومة الاستعمار، كانت المقاومة التي قادها شيخ الطريقة آنذاك سيدي الحاج المختار في مواجهة الاحتلال الفرنسي في المنطقة الشرقية ، وقيادته لقبائل بني يزناسن في تلك المقاومة، وهو ما تشهد به الوثائق الفرنسية ،إضافة الى الدعم والإيواء الذي كان يقدمه كل من الشيخ سيدي الحاج العباس والشيخ سيدي حمزة للمقاومين في إقليم بركان ونواحيه.

 وأشار "القادرى" إنه في مرحلة الإستقلال ، نذكر موقف الطريقة من قضية الصحراء المغربية واستعدادها للتضحية من أجل هذه القضية الوطنية، هذا الموقف الذي  يؤكده  ويجدد التأكيد عليه دائما ، وفي كل مناسبة شيخ الطريقة الدكتور مولاي جمال الدين القادري ، وقبله الشيخ المجدد سيدي حمزة رحمه الله ، وكما هو معلوم فإن الطريقة تخصص أذكار خاصة من أجل نصرة قضية وحدتنا الترابية وقضية الصحراء المغربية ولحفظ الملك وحفظ البلاد.

 وقال : كذلك المصلحة الوطنية هي التي دفعت الطريقة  للخروج في سنة 2011  دعما للدستور، و كان هدفها من ذلك دعم أستقرار وأمن المغرب ، ودفع  الأخطار التي كانت تتربص به وأيضا مع أزمة كورونا فإن الطريقة تجندت خلف جلالة الملك حفظه الله في الخطوات الرشيدة التي اتخذها لمواجهة هذا الوباء، وساهمت في عمليات التوعية والتضامن الى جانب باقي الفاعلين من أبناء هذا الوطن الغالي.


وأيضا دعم الطريقة ومسايرتها لتوجهات ورؤى جلالة الملك حفظه الله ، ومن ذلك دعم مواقفه وتوجهه نحو إفريقيا من خلال الديبلوماسية الروحية الموازية، وتسخير إمكانات الطريقة  وطاقاتها، وإمتدادها الروحي خارج المغرب وخاصة في إفريقيا  خدمة لتوجه جلالته ودعما لمواقفه. 

فالطريقة لا تمارس السياسة، وإنما تمارس التربية على المواطنة و غرس حب البلاد و حب ملك البلاد في قلوب مريديها، مثشبتة بثوابت هويتنا الدينية المغربية، وفي احترام تام لعمل دولة المؤسسات، مساهمة منها في بناء أسس الوطنية الصادقة ، وكل تحرك  تقوم به  مشيخة الطريقة سواء داخل المغرب أو خارجه، إنما يكون  دافعه المصلحة الوطنية العليا وخدمة قضايا الوطن داخل المغرب و خارجه،  تحت التوجهات  السامية لجلالة الملك  أمير المؤمنين محمد السادس نصره الله و أيده.