رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
تقارير وتحقيقات
الأحد 28/يونيو/2020 - 03:51 م

مصراتة الأبرز.. كيف يستغل أردوغان موانئ ليبيا لسرقة الغاز؟

أردوغان
أردوغان
مروة عنبر
aman-dostor.org/32224

تسعى تركيا من خلال تدخلها فى ليبيا ودعم حكومة الوفاق، للسيطرة على اقتصاد ليبيا وحقول النفط.

وتنكشف خطط تركيا يوما بعد يوم من وراء التدخل في ليبيا ودعم حكومة الوفاق عسكريا وسياسيا والذي بدا أنها تستخدمها لتحقيق أهداف لها، فمستويات من التعاون الاقتصادي بدأت تتجلى بالأساس في العلاقات بين أنقرة وطرابلس، التي يبدو أنها أعطت عقودا حصرية للأتراك، لاستكمال مشروعات لم تكتمل أو البدء في أخرى جديدة.

وبدأت الأنشطة التركية تظهر بشكل واضح في ليبيا على نحو واسع خاصة بالعاصمة طرابلس، حيث استأنفت شركات الطاقة التركية أعمالها، في حين أعلنت أخرى دخولها في مفاوضات مع سلطات طرابلس للبدء في تنفيذ الاتفاقيات المبرمة مؤخرا أو البحث عن موقع لها في العقود المستقبلية وضمان أكبر استفادة من التدخل في ليبيا.

- وجود اقتصادى.. شركة كرباورشيب التركية
بدأت شركة كرباورشيب تخطط للاستحواذ على عقود الطاقة، من خلال تصريحاتها بشأن استعدادها لإرسال محطات عائمة بدءا من هذا الصيف للتغلب على مشكلة انقطاع الكهرباء في العاصمة طرابلس، وذلك حتى قبل حصولها على طلبات من الليبيين.

-وجود استخباراتى: شركة عسكرية تركية توقع عقد مع شركة أمنية تابعة للوفاق
كشف موقع فرنسي مقرب من عدة دوائر مخابرات غربية، عن توقيع عقد بين شركة عسكرية تركية مع أخرى أمنية يديرها أحد عناصر تنظيم الإخوان الإرهابي.

ونشر موقع "أفريكا إنتليجنس" تقريرا عن عمل شركة "سادات" العسكرية التركية، وتوقيعها عقدا مع شركة أمنية التي يديرها القيادي الإخواني الليبي فوزي أبوكتف.

وأوضح الموقع الفرنسى أن شركة "سادات" شبه العسكرية التركية وقعت شراكة مع الشركة الأمنية الليبية لتدريب القوات التي تقاتل إلى جانب حكومة الوفاق، وفقا لما نقلته العربية نت.

وأكد تقرير الموقع أن الشركة الأمنية التركية كانت تحاول منذ عدة أشهر الفوز بعقود تدريب عسكرية في أعقاب تدخل تركيا الواسع في ليبيا.

وتعمل شركة "سادات" تحت إشراف جهاز المخابرات التركي، وفقا للتقرير.

وأضاف التقرير أن شركة "سادات" يمكنها استخدام مهاراتها لتدريب المرتزقة السوريين الذين أرسلتهم تركيا كتعزيزات على جبهة طرابلس لصد الجيش الليبي، وذلك بموجب بنود اتفاقية الدفاع التي وقعها السراج وأردوغان في ديسمبر الماضي.

-خبير اقتصادى: هدف تركيا هو السيطرة على الموانئ البحرية الليبية واستغلالها
وعلى عكس ما أجمع عليه المراقبون والخبراء بأن حقول النفط ومشاريع إعاة الإعمار هى الدافع الرئيسى للتدخل التركى فى ليبيا، قال الخبير الاقتصادي في مجال النفط والغاز رمزي الجدي، إن هذه الأهداف تسبقها أخرى أكثر أهمية لأنقرة من النفط والغاز ومشاريع إعادة الإعمار التي لن تكون في وقت قريب، لضمان حضور نافذ في ليبيا والمنطقة، وهى السيطرة على الموانئ البحرية الليبية وإدارتها واستغلالها.

وأشار الجدى إلى أن السيطرة على الموانئ البحرية بليبيا هو أحد الأبواب الذي يمكن أنقرة من أن تكون مركز تجميع الغاز بالمتوسط ونقله إلى أوروبا ويحولها إلى مصدر للطاقة، وفقا للعربية.

-ميناء مصراتة أهم ميناء تجارى في ليبيا
وميناء مصراتة البحرى أهم ميناء تجارى ليبى من وإلى إفريقيا والشريان الحيوى للتبادل التجارى فى ليبيا.

وتتركز أهم الموانئ النفطية شرق ليبيا، وتسيطر قوات الجيش الليبي على أهم الموانئ التي يصدر عبرها النفط إلى الخارج وهي موانئ السدرة وراس لانوف والزويتينة والبريقة والحريقة، ويبلغ إجمالي صادراتها 780 ألف برميل يوميا، بينا يخضع ميناء الزاوية غرب البلاد إلى سيطرة حكومة الوفاق.