رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
الحدث
الأحد 28/يونيو/2020 - 03:35 م

بمشاركة المئات.. الأتراك ينتفضون في النمسا ضد أردوغان

الأتراك في العاصمة
الأتراك في العاصمة النمساوية
هدير سند
aman-dostor.org/32217

شارك المئات من الأتراك في العاصمة النمساوية فيينا في مظاهرة سلمية، أمس السبت، ضد الديكتاتورية، للتنديد بحكم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، رفع خلالها لافتات كتب عليها "لن نركع للديكتاتور أردوغان"، حسبما نقلت وكالة الأنباء النمساويةAPA.

وتحت حماية مشددة من الشرطة، تظاهر معارضو أردوغان والأكراد في فيينا للتنديد بالفاشية وحكم الرئيس التركي، حيث حمل المشاركون لافتات مكتوب عليها "ضد الفاشية"، و"افرجوا عن المعتقلين السياسيين في تركيا"، كما حملوا صورا تشبه أردوغان بالزعيم النازي أدولف هتلر.

يأتي هذا بعد يومين من مهاجمة مجموعة من تنظيم "الذئاب الرمادية" التابع لحزب "الحركة القومية" اليميني المتطرف في تركيا، ذراع أردوغان، مظاهرة للأكراد كانت تندد بالفاشية في فيينا، ما أدى إلى أحداث شغب واسعة في البلاد، أثارت استنكار واستهجان شريحة كبيرة من النمساويين، حسبما أفادت وكالة "أسوشيتد برس".

وشارك العشرات من رجال الشرطة في تأمين المظاهرة التي جرت بشكل سلمي، لمنع أنصار أردوغان من مهاجمتها مثلما حدث في الأيام الماضية، وقالت الشرطة في بيان: "كل شيء هادئ، والمظاهرة بدأت بمشاركة 450 شخصا في كولومبوس بلاتس في الحي العاشر في فيينا، قبل أن يتزايد عدد المشاركين ويصل نحو 1200 شخص".

وعلى خلفية تلك الأحداث والاضطرابات التي شهدتها فيينا، استدعى وزارة الخارجية النمساوية، السفير التركي لدى فيينا، أوزان جيخون، بعد أن لقيت استنكارات واضحة من قبل حكومة النمسا، حيث قال رئيس الوزراء، سيباستيان كورتز: "لن نسمح بنقل النزاعات من تركيا إلى النمسا وإشعالها في شوارعنا".