رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
قضايا
الخميس 21/مايو/2020 - 09:03 م

وفد الترويكا العربية بنيويورك يؤكد عدم شرعية ضم إسرائيل أراضى فلسطينية

ضم إسرائيل لأراض
ضم إسرائيل لأراض فلسطينية
أ ش أ
aman-dostor.org/31923

أكد وفد الترويكا العربية في نيويورك عدم شرعیة السياسة التي تنتهجها إسرائیل، السلطة القائمة بالاحتلال، في فلسطین المحتلة، بما فيها الـقدس الشـرقـیة، لـضم مـناطـق واسـعة مـن الـضفة الـغربـیة، بما فـي ذلـك غور الأردن، شـمال البحـر الـمیت، والأراضـي الـتي بنيت عـليها مستوطناتها بشكل غیر قانوني، في انتهاك صـارخ للقانون الدولي، وقرارات الأمم المتحدة ومیثاقها الذي یحظر الاستیلاء عـلى أراضي الغیر بالقوة.

جاء ذلك في بيان صادر اليوم الخميس عن وفد الترويكا العربية في نيويورك، برئاسة سلطنة عمان، وحضور عدد من الدول العربية، منها مصر والأردن وفلسطين، إلى جانب جامعة الدول العربية، عقب سلسلة من الاجتماعات مع كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن (إستونيا) ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة.

كما عقدت الترويكا العربية اجتماعات ثنائية مع المندوب الدائم للاتحاد الأوروبي، والمندوب الدائم لروسيا الاتحادية، والمندوبة الدائمة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، بصفتهم أعضاء في اللجنة الرباعية الدولية، وذلك مـتابـعة لـلاجـتماع الـوزاري الـعربـي الـطارئ، الـمنعقد فـي 30 أبـریـل الماضي، لـمواجـھة خطط إسرائیل لضم أراض فلسـطینیة محتلة.

وأكد الوفد العربي أن هذه السياسة تـدمـر إمـكانـیة حـل الـدولـتین عـلى حـدود مـا قـبل عـام 1967، محـذرا مـن أن تـلك الإجـراءات الإسـرائـیلیة غـیر الـقانـونـیة إذا لـم تـتوقـف فـإنها لـن تؤدي إلا إلى المزید من الصراع والمعاناة وتدمير فرص السلام والأمن في المنطقة بأسرھا.

ودعـا الـوفـد العربي جـمیع الشركاء الـدولـیین، بـما فـي ذلـك اللجنة الـربـاعـیة الدولية ومجلس الأمن، إلـى بذل كل الجهود مـن أجـل وضـع حـد لھـذه السـیاسـات والـخطط غـیر الـقانـونـیة، مـؤكـدا دعـوة الـوزراء الـعرب إلـى اتـخاذ إجـراءات دبـلومـاسـیة وسـیاسـیة وقـانـونـیة، بـما یـتماشـى مـع الـقانـون الـدولـي وقـرارات الشـرعـیة الـدولـیة ذات الـصلة، فـي الأمـم المتحـدة، وكـذلـك فـي الـعواصـم، ومـع جـمیع الشـركـاء الـمعنیین، بھـدف مـنع إسرائيل من ضم أراض في الضفة الغربية المحتلة.

وجدد الـوفـد الـعربـي اسـتعداده لـلتعاون مـع ھـذه الـجھود، داعـیا إلـى إعـادة تـركـیز الجهود الـدولـية مـن أجـل إنـھاء الاحـتلال الإسـرائـیلي منذ 1967 ودعـم الـشعب الفلسـطیني فـي الـحصول عـلى حـقوقـه غـیر الـقابـلة لـلتصرف، بـما فـیھا حـق تـقریـر الـمصیر.

وشـدد عـلى أن دولـة فلسـطین المسـتقلة ذات السـیادة، وعـاصـمتھا الـقدس الشـرقـیة، ھـي أساس أي حـل عـادل ودائـم وشـامـل لـلصراع الـعربـي- الإسـرائـیلي، وللسـلام والأمـن فـي الـمنطقة بـرمـتھا.

وكـرر الـوفـد الـدعـوة إلـى إطلاق عـملیة سـیاسـیة بـرعـایـة دولـیة، وفـي إطـار زمـني محـدد، استنادا لمرجعيات وأسس الحل السلمي المجمع عليها دوليا، بما فيها مبادرة السلام العربية، لـرعـایـة الـمفاوضـات بـین الـجانـبین، الفلسطيني والاسرائيلي، مـن أجـل الـتوصـل إلـى حـل عـادل وشامل للصراع العربي- الإسرائيلي.

بدورها، أكدت الأطراف الدولية- التي اجتمعت مع الوفد العربي- أهمية هذا الجهد العربي الدبلوماسي، وضرورة التعاون والعمل بشكل جماعي لتحقيق السلام المنشود والأمن للأجيال القادمة في المنطقة ككل.

وفي السياق، جرى التوافق بين الوفد العربي والوفد الروسي ووفد الاتحاد الأوروبي والأمين العام للأمم المتحدة على العمل سويا أملا في وقف الضم واستئناف المفاوضات بين الجانبين ضمن إطار اللجنة الرباعية الدولية وعلى أساس الشرعية الدولية.