رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
قضايا
السبت 22/فبراير/2020 - 08:09 م

أردوغان يعترف بخسارة 9 من جنوده في سوريا و3 بليبيا

أردوغان
أردوغان
آية حسني
aman-dostor.org/30488

اعترف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، لأول مرة بخسارته لعدد من جنود المحتل التركي في كلا من سوريا وليبيا، دون أن يفصح عن الأعداد الحقيقية لتلك الخسارة.

ويتضح بمتابعة التقارير والأخبار المنشورة حول مقتل الجنود الأتراك في البلدين، انه سقط 9 جنود أتراك في سوريا، و3 عسكريين ومترجم سوري تابع لإردوغان في ليبيا.

يشار إلى أنه قتل 6 جنود أتراك، في الخامس من فبراير، في الهجوم الذي شنه الجيش السوري بإدلب ضد التنظيمات الإرهابية، على نقطة مراقبة لهم في ريف إدلب شمالي سوريا، وفق ما ذكرت مصادر عسكرية تركية، بعدما أعلن مسؤولون أتراك أن الجيش التركي رد على مصدر الهجوم على قواته في بلدة تفتناز الواقعة في ريف إدلب شمالي سوريا.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، الخميس الماضي، مقتل وجرح عدد من جنود الجيش التركي بريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وقالت الدفاع التركية في تغريدة عبر حسابها الرسمي، إن "جنديين تركيين قتلا وجرح خمسة آخرون، نتيجة قصف جوي استهدف وجود الأتراك في إدلب، والقوات التركية ترد على المواقع التي تم الهجوم منها".

فيما قتل جندي تركي في إدلب، السبت، عبر هجوم بقنبلة نفذته قوات الجيش السوري، وفقا لوكالة "رويترز" الأمريكية، نقلا عن أحد المسئولين الأتراك.

من ناحية أخرى، أعلنت مصادر عسكرية ليبية، السبت، مقتل 3 عسكريين أتراك ومترجم سوري بقصف الجيش الليبي لميناء طرابلس.

وكشفت المصادر الليبية، عن أن الأتراك القتلى بطرابلس من رتب عالية وتم نقل جثثهم إلى أنقرة فجرًا، بحسب ما نقلته العربية.

ولم تكن هذه أولى الخسائر التي تعرضت لها تركيا بسبب تدخلها في الشأن الليبي، ففي 6 فبراير الجاري، استهدفت غارة جوية سورية نقطة عسكرية تركية، كانت تتمركز في مطار تفتناز في ريف إدلب، ما تسبب في مقتل وإصابة عدد من الجنود الأتراك، وجاءت الغارة على القوات التركية بعد ساعات قليلة من تثبيت نقطة عسكرية تابعة لتركيا داخل المطار.