رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
قضايا
الأربعاء 12/فبراير/2020 - 02:38 م

كاتب تركي يفضح مطامع أردوغان في سوريا

أردوغان
أردوغان
هدير سند
aman-dostor.org/30147

قال الكاتب التركي المعارض إريك أكارير، إن طموحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في الخلافة العثمانية وحبه للجماعات الإرهابية المتطرفة وجماعة الإخوان المسلمين، هي أهم أسباب مقامرته في سوريا، لافتا إلى أن مصير تلك المقامرة هي الفشل وأن من سيدفع ثمنها في نهاية الأمر هو الشعب التركي.

وأوضح الكاتب، في مقال له في صحيفة "بيرجون" التركية ونقل مقتطفات منه معهد بحوث إعلام الشرق الأوسط الأمريكي "ميمري" في تقرير نشره مساء أمس الثلاثاء، أن الأتراك سوف يكافحون لسنوات عديدة قادمة للتخلص من الإرث الذي سيتركه حزب العدالة والتنمية، لأنه إرث مليء بالعنف والتطرف.

واستشهد "أكارير" بتقرير مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن سياسة أردوغان في سوريا، وكتب: "تتفوق إدلب على أفغانستان في كونها أكبر بيئة حاضنة للجماعات المتطرفة المسلحة في العالم، والعالم كله يتحدث الآن كيف أن حكومة أردوغان هي العنصر الأساسي في تشكيل تلك البيئة.. فتطلعاته للخلافة العثمانية وهوسه بالإخوان إلى جانب هاجس الإطاحة بالأسد تقف وراء مقامرة تركيا الخاسرة في سوريا".

وأضاف " رغم أن الحرب الأهلية في سوريا ما زالت تتسارع بشكل متزايد، إلا أنه بلا شك، سيكون هناك ثمن يدفعه شعب تركيا في مقابل تلك المقامرة التي مصيرها الفشل في النهاية".

وأشار الكاتب إلى إعلان المرصد السوري لحقوق الإنسان إرسال تركيا 1250 مركبة عسكرية و5000 جندي في إدلب، وإلى تقرير الأمم المتحدة الصادر في أغسطس بشأن نقل عشرات الآلاف من الأشخاص من إدلب إلى الحدود التركية، وبلغ عددهم 480 ألف في يناير الماضي، مؤكدا أن ذلك يمثل "كارثة حقيقية" للبلاد.