رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
قضايا
الإثنين 20/يناير/2020 - 04:32 م

بعد طرده من مناطق سيطرته ومقتل قادته.. هل انتهى داعش؟

بعد طرده من مناطق
أحمد ونيس
aman-dostor.org/29402

طرد تنظيم داعش الإرهابي إلى حد كبير من العراق وسوريا، لكنه ما زال يحتفظ بوجودٍ له في سوريا والعراق، وقد نفّذ في الفترة الأخيرة هجمات في نيجيريا والصومال وغيرهما، وتشمل أنشطته الأخيرة غارة قاتلة على قاعدة عسكرية في النيجر، وتفجيرا انتحاريا على قاعدة عسكرية في بوركينا فاسو، وقتل جنديين فرنسي ومالي في مالي.



قال حسن حسن، محلل في مركز السياسات العالمية: إن تصريحات ترامب بشأن التعاون ضد «داعش» أظهرت أن الولايات المتحدة لديها خيارات محدودة ضد إيران، وأنه يريد في النهاية التوصل إلى اتفاق رغم حملته «لممارسة أقسى الضغوط».


 وأضاف حسن: «هناك طريقة للسماح لإيران بتنفيذ انتقام رمزي، دون منحها انتصارا سياسيا من خلال تقديمها كقوة ضد التطرف».


وفي خطابه، أعلن ترامب أيضا أن تنظيم داعش قد هُزم «بنسبة 100%»، حتى وإن كان قد ناشد إيران العمل مع الولايات المتحدة في المعركة ضد التنظيم الإرهابي! إنه تأكيد ذكره من قبل، ودحضه مسئولو الأمن الدوليون على نطاق واسع.



وقالت «ريتا كاتز»، المديرة التنفيذية لمجموعة "سايت" للاستخبارات: "في الأسبوعين الأخيرين وحدهما، ارتكبت داعش أعمالاً وحشية مروعة في غرب إفريقيا، بما في ذلك عمليات الإعدام لمسيحيين في نيجيريا"، ولا يزال المتطرفون الذين ألهمتهم «داعش» قادرين على مهاجمة الولايات المتحدة الأميركية، وكذلك حلفائها ومصالحها في أوروبا.



ومن خلال "التليجرام"، زعم عضو في تنظيم داعش، يُطلق عليه "أبومصعب"، أن قول ترامب بأن التنظيم قد هُزم كان «مجرد تمنٍ»، وأن أنشطة الميليشيات الشيعية وسلوكها في العراق هو ما أبرز التنظيم في المقام الأول، وأضاف الإرهابي المذكور أن «ترامب قدّم لنا خدمة كبيرة، من خلال الإشارة إلى التعاون مع إيران ضدنا في خطابه».