رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
ما وراء الخبر
الإثنين 20/يناير/2020 - 04:17 ص

ثورة غضب كبرى على الجماعة داخل السجون بسبب التمييز

ثورة غضب كبرى على
أحمد الجدي
aman-dostor.org/29392

كشفت مصادر داخل جماعة الإخوان الإرهابية وجود موجة غضب عارمة بين صفوف سجناء الجماعة بسبب عدم اهتمام قادة التنظيم بهم وتجاهلهم وتجاهل مطالبهم، والاكتفاء بالمتاجرة بهم أمام المحافل الدولية.

ووفقا للمصادر الإخوانية، فإن ما زاد من هذه الثورة على الجماعة من السجناء المنتمين للإخوان هو اهتمام الجماعة الملحوظ بالسجين الأمريكي المتوفى مصطفى قاسم، وتجاهلهم بعض سجناء الجماعة الذين توفوا في ظروف مشابهة دون أن يتحدث عنهم التنظيم.

أول من كشف الثورة الغاضبة من سجناء الجماعة على التنظيم عاصم عبدالماجد، عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية الهارب في تركيا، الذي استغرب من تجاهل قادة الإخوان للسجناء دون وجود حلول حقيقية لإخراجهم من السجون، وقد نشر هذه الكواليس على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، ما تسبب في غضب قادة الإخوان عليه بسبب تدخله في شئون ليس له دخل بها من وجهة نظرهم.

وعلى الرغم من محاولات نفي الإخوان وجود أي غضب داخل السجون،  إلا أن وسائل إعلام الجماعة نفسها فضحت التنظيم، حيث اعترفت بمحاولات من بعض سجناء الجماعة الانتحار في السجون كفرا بالإخوان، ومن ضمنهم عنصر إخواني يعرف باسم "أحمد عبدالله ضبعان"، وحاولت الجماعة الإرهابية طمس هذه القصة ومحاولة فبركتها بطريقة لا تجعلها متهمة، حيث زعمت أن العنصر الإخواني حاول الانتحار بسبب ظروف السجن الصعبة.