رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
تقارير وتحقيقات
السبت 14/ديسمبر/2019 - 10:11 ص

ميليشيات أردوغان في سوريا.. تكامل في الأهداف

ميليشيات أردوغان
وكالات - أحمد ونيس
aman-dostor.org/28942



منذ أن أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، العدوان على عفرين الحدودية بين سوريا وتركيا، ولا يتورّع عن ارتكاب جرائم حرب بحق المدنيين، والأطفال، والنساء في وقتٍ واحد. علاوة على استخدام أسلحة فتاكة وتجريب أسلحة تركية لم تستخدم من قبل ضد المدنيين العزل، وقصف المستشفيات وسيارات الإسعاف في عفرين بالمدفعية والطائرات، إضافة لفتحه النيران على النازحين من سوريا باتجاه الأراضي التركية.


من جهته، أكد موقع «نورديك مونيتور» السويدي الاستقصائي، أن السلطات التركية كانت على دراية وثيقة بتحركات واتصالات تنظيم «داعش» الإرهابي في سوريا، وأنها راقبت اتصالاته بصفة يومية، وذلك في دراسة لاتصالات المخابرات العسكرية التركية نشرها الموقع مؤخرًا ونقلتها شبكة «سكاي نيوز» العربية.


وحسب الموقع، فقد كانت هيئة الأركان العامة التركية على اطلاع مستمر فيما يتعلق بمكاسب وانتصارات «داعش» على «وحدات حماية الشعب» الكردية، على وجه الخصوص. وأشار إلى أن السلطات التركية كان تدرك جيدًا تحركات التنظيم الإرهابي، إذ استمعت إلى المحادثات التي التقطتها المخابرات التركية.


ويشير عدد من الملخصات اليومية للمخابرات، التي أرسلتها هيئة الأركان العامة إلى قوات الأمن، إلى التطورات المهمة التي يقوم بها «داعش» في دول الجوار التركي من خلال اعتراض إشارات المخابرات لوسائل التواصل بين مسلحي التنظيم الإرهابي.


ويتضمن موجز، بتاريخ 28 يوليو 2016، محادثات لمسلحي «داعش» سجلتها المخابرات التركية يوم 27 يوليو، تحدثوا فيها عن التفجير الانتحاري في القامشلي، الذي قتل فيه أكثر من 100 من مقاتلي «وحدات حماية الشعب» الكردية، ومن ضمنهم شخصيات بارزة.