رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
تقارير وتحقيقات
الجمعة 13/ديسمبر/2019 - 05:59 م

الملف الأسود للهارب أيمن نور.. اختلاس ملايين الدولارات.. والنصب على العاملين بقناة الشرق

الملف الأسود للهارب
أحمد ونيس
aman-dostor.org/28940


قبل أيام قليلة احتفل الهارب أيمن نور رئيس مجلس أمناء قناة الشرق الإخوانية، بعيده ميلاده، داخل مبنى قناة الشرق الإخوانية وذلك بتكلفة وصلت إلى ما يقرب من الالاف الدولارات، وذلك من الأموال التي تحصل القناة عليها من أجل تصدير الإرهاب إلى مصر، حيث قرر المقربين من "نور"، عمل احتفالية كبرى داخل المبنى جاء فيها العديد من قادة العمل الإعلامي الإخواني للقناة، وخصصت هدايا بالألاف له، كقربان له من العاملين.

 

وقالت مصادر، إن العاملين بقناة الشرق والمهددين بالفصل التعسفي بقرار من أيمن نور، نتيجة ضعف مرتباتهم ومطالبتهم بزيادتها، تلقوا الاحتفال بعين الحسرة على ما يفعله فيهم، وفي نفس الوقت يقوم بعمل  باختلاس الالاف الدولارات.

 

ففي عام 2017، حيث تصاعدت أزمة داخلية لقناة الشرق، حتى وصلت الحدة الخلاف بين أيمن نور، رئيس مجلس إدارة قناة الشرق الإخوانية، وعدد كبير من العاملين بالقناة، وذلك بعد قرار الأول بوقف رواتب العاملين باستثناء عدد بسيط من مقدمى البرامج، وهو الأمر الذى تسبب فى تمرد عدد كبير من العاملين، وليس هذا فحسب ما شهدته أروقة القناة المحسوبة على الجماعة الإرهابية، بل أصدر أيمن نور عدة قرارات خاصة بوقف عدد من مقدمى البرامج والمعدين عن العمل بالقناة بشكل نهائى.

 

التخابر ضد العاملين بقناته

وبهذه الاختلاسات التي وثقها شباب جماعة الإخوان الإرهابية الهاربين في تركيا، نفتح الملف الكامل لـ"أيمن نور"، والخاصة بالنصب والاختلاسات الكبيرة التي يقومها بها، فمؤخرًا كشف عدد من العاملون بقناة الشرق الإخوانية التي تبث من تركيا، عن الملف الأسود الذي يفعله الهارب أيمن نور رئيس مجلس أمناء قناة الشرق، حيث يقوم بإعداد ملفات تخابر شهرية عن العاملين بالقناة وتسليمها إلى الأمن التركي، وذلك كنوع من التحريات المستمرة التي يقوم بها ضد العاملين لصالح الأمن التركي، كما يقوم بإبداء ملاحظات أو علامات ضد العاملين المتمردين عليه من الداخل، لتهديدهم بالترحيل إلى مصر من قبل الأمن.

 

وقالت مصادر مقربة من جماعة الإخوان الإرهابية، إن عدد من العاملين بقناة الشرق الإخوانية حصلوا على معلومات من داخل إحدى الغرف التي يقوم فيها أيمن نور، بإعداد الملف الأمنية عن العاملين بالقنوات التي يمتلكها الهارب وهم "الشرق والشرق الأوسط ولا"، لتسليمها من الحين لأخر للأمن التركي، ومن الغريب الذي يقوم به الهارب، هو أنه يصدر تعليمات للأمن للمتمرد على سياسته لتهديده وترحيله لمصر.

 

وأضافت المصادر، أن قناة الشرق الإخوانية تعاني من أزمات داخلية طاحنة خلال الشهور الماضية، وذلك بعد اختلاس أيمن نور لأموال طائلة وإرهاب العاملين معه خلال السنوات الماضية، واستخدام كافة الوسائل الممكنة وغير الممكنة لإخضاعهم لأفكاره التميزية بين العاملين.

 

سحور رمضان بالرشوى

في رمضان الماضي، وفي وقت حدة الخلافات الداخلية، قام أيمن نور، بمنح شهرين لجميع العاملين بالقناة والذي يقومون بكتابة تدوينات شكر له، وظهر ذلك وقتها حينما دافع طارق قاسم الإعلامى المفصول من القناة، والذى كان أحد أشد المناهضين لأيمن نور، من مدح وشكر لأيمن نور بعدما كان يتهمه بسرقة أموال القناة والتمويلات التى تأتى للفضائية".

 

 

 

وأوضحت المصادر رغم كتابة مجموعة من المفصولين بيانات تشكر أيمن نور إلا أن هناك آخرون انتقدوا هذا الأسلوب بشدة، ومن ضمنهم الإعلامى عبد الله الماحى الإعلامى المفصول من القناة، حيث وصف البيانات التى تمدح أيمن نور بـ"كلام ملوش أى لازمة" وأنها تعبر عن وجهات نظر أصحابها.

وقالت المصادر إن المجموعات التى حول أيمن نور، لا تدرى هل التمويلات التى تأتى له، هل هى تأتى لقناة الشرق أم تأتى لشخص أيمن نور، لذلك يقفون عاجزون أمام التصرفات الغربية والعجيبة التى تصدر من شخص أيمن نور.. على حد قولها.

 

سرقت أموال القناة

خلال الشهور الماضية لم تتوقف المناوشات بين أيمن نور وعدد من وجوه الجماعة، بدأت بهجوم آيات عرابى وعدد من قيادات الإخوان فى تركيا وأوروبا والولايات المتحدة، ووصلت إلى الصراع الحاد الذى تشهده قناة الشرق الفضائية، المملوكة لأيمن نور حاليا بعد شرائها من أحد أقطاب الإخوان، بينما يردد مقربون من الجماعة أنه حصل عليها دون مقابل، وكان نقل ملكيتها له فى إطار صفقة، يبدو أنها بدأت تهتز حاليا. 

ففي يناير 2018، اتهم عدد من العاملين بقناة الشرق، مالك القناة أيمن نور بالنصب عليهم وحجز رواتبهم دون وجه حق، بعدما قام مؤخرا بتحويل المبالغ التى يتلقاها شهريا للإنفاق على القناة إلى عدد من بنوك أوروبا، رافضا صرف رواتب العاملين، بحسب ما أعلنه العاملون أنفسهم فى بيانات وتصريحات وتدوينات على مواقع التواصل.

 

وفي نوفمبر الماضي، حذّر الإرهابى الهارب أيمن نور، رئيس مجلس أمناء قناة الشرق الإخوانية، العاملين بالقناة من المطالبة بزيادة الرواتب خلال الفترة الحالية، بعد موجة الغلاء التى ضربت تركيا، لافتًا إلى أن التمويلات التى يتلقاها غير كافية.

 

وقال مصدر إن «نور» هدد مجموعة من العاملين بقناة الشرق بالفصل، بعد مطالبتهم بزيادة الرواتب والتحقيق فى جرائم الاختلاس التى ارتكبها بعض إعلاميى «الإخوان»، وعلى رأسهم الإرهابى معتز مطر.

 

وأوضح أن «نور» استولى على ملايين الدولارات خلال الفترة الماضية، وغسل تلك الأموال فى مشروع راديو إلكترونى يبث من تركيا، يعمل عبر تطبيق على الهواتف، لافتًا إلى أن الراديو يعتمد على بث مجموعة من الأكاذيب التى تروجها الجماعة ضد مصر، وتقارير التنظيمات الحقوقية التابعة للجماعة.

 

شراء فيلا

هذه الاختلاسات الكبرى جاءت خلال السنوات الماضية، كانت ترجمتها على أرض الواقع أن يقوم "نور"، بشراء قصرًا كبيرًا في تركيا، حيث كشفت مصادر عن شراء أيمن نور، رئيس مجلس أمناء قناة الشرق الإخوانية، قصرًا جديدًا فى العاصمة التركية أنقرة، تقدر قيمته بمليونى دولار، رغم الأزمة المالي