رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
الحدث
الخميس 12/ديسمبر/2019 - 01:57 م

انقسام داخل الطرق الصوفية بعد قرار إيقاف إبراهيم إبو حسين عن الخطابة

ابراهيم ابوحسين
ابراهيم ابوحسين
عمرو رشدى
aman-dostor.org/28911

بوادر إنقسام، ظهرت فى صفوف أتباع ومريدى الطرق الصوفية، خلال الساعات القليلة الماضية، بسبب ما وصفوه بإضظهاد الداعية الصوفى إبراهيم ابوحسين، من قبل وزارة الأوقاف، بسبب قرار إستبعاده من الخطابة بمساجد محافظة الغربية، وتفرق الصوفية بين مؤيد ومعارض لقرار الأوقاف وكذلك الطرق الصوفية التى تبرأت أمس من " الشيخ المريب" الذى ظهر فى غفلة من الجميع، حيث أنه لم يكن يظهر فى السابق، إلا أن هذه المرة تم تسريب أحدى خطبه والتى أظهرت التفسير الخاطىء للقرآن الكريم وكذلك الحديث فى بعض الأمور الغيبية التى لا يعلمها سوى الله.

وقال النادى عبد الرؤوف القيادى الصوفى، لـ"أمان" إن الشيخ إبراهيم أبوحسين، تعرض لظلم فادح، ولذلك وجب على أهل التصوف الوقوف بجانبه، وتأييده بكل قوة، حتى لايكون فريسة للجان السلفية الإلكترونية التى أصبحت تهاجم الشيخ ليل نهار بسبب خطبته الأخيرة وحديثة فى بعض أمور أهل الحقيقة.

وتابع "النادى" أنه يجب على أهل التصوف، أن يقفوا وراء الرجل، لأن النبى صلى الله عليه وسلم"قال " أنصر أخاك ظالماً أو مظلوماً، وهذا ما يجب أن يحدث مع الشيخ "أبوحسين".

فى سياق متصل، قال الدكتور طلعت مسلم عضو الطرق الصوفية،لـ"أمان" إن هذا الرجل الذى يقال عنه الشيخ ابراهيم ابوحسين، رجل مدعى ولا يعرف أى شىء عن التصوف أو الصوفية، إضافة إلى أنه يخطأ فى تفسير القرآن الكريم، فحرام أن يحسب على أهل التصوف، لأنه بذلك سيشوه صورة التصوف الإسلامى السنى، فما حدث هذا يجب التصدى له ومنعه بكل الوسائل.