رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
الحدث
الإثنين 09/ديسمبر/2019 - 10:16 م

قيادى صوفى تونسى: لدينا طرق صوفية تقودها النساء والسلفيين متطرفين

صوفيات
صوفيات
عمرو رشدى
aman-dostor.org/28856

قال الشيخ بدرى المدنى، نائب الطريقة المدنية بدولة تونس، إن الطريقة المدنية بتونس، واجهت الفكر المتطرف، من خلال زواياها ومساجدها وخطبائها ودعاتها الموجودين فى جميع عموم تونس، وبالنسبة لـ«المدنية»، فهى اعتمدت على الإعلام فى نشر الفكر الصوفى الوسطى، وتعريف الناس بحقيقة التصوف، خاصة أن التيارات السلفية حاولت خلال الفترة الماضية تشويه صورة أهل التصوف، لكنها لم تنجح، لأن التصوف فى تونس محبوب من الناس، ونحاول تعريفهم بالخطاب الروحى المتميز.

 

وتابع " المدنى" أنه فى مراحل معينة كان هناك صدام مع السلفية وغيرها، لكن هذا الصدام خفتت حدته فى الفترة الأخيرة، لأن هذا الفكر تسبب فى حدوث عمليات إرهابية، وأصبح هناك تصدى أمنى له، وضيق الأمن الخناق عليه، وبالتالى أصبح لأهل التصوف عمومًا حرية فى الحركة والإسهام فى بناء المجتمع.

 

 

وعن وجود طرق صوفية، تتزعهما النساء، قال  " المدنى":  نعم بالفعل هذا الأمر موجود لدينا، لكن للأسف هذه الطرق تكون بعيدة جدًّا عن الجانب الشرعى، وهذه عملية استفزازية وأنا أسميهم «طرق التسول فى التصوف»، وليست طرقًا صوفية، الأمر الآخر، هو أنه لا يوجد مجلس أعلى للتصوف أو مؤسسة تتحكم فى مقاليد أمور الطرق الصوفية، لأن كل من هب ودب يُنشئ طريقة، وهذا أمر أراه من وجهة نظرى أضر التصوف أكثر من نفعه، وعلى ذلك نحن نطالب أهل التصوف دائمًا بالتكاتف ومنع هذه الأمور السيئة التى تشوه صورة التصوف والصوفيين.