رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
الحدث
الجمعة 06/ديسمبر/2019 - 11:24 ص

استنفار أمني مكثف في العراق لملاحقة خلايا "داعش"

استنفار أمني مكثف
مصطفى كامل
aman-dostor.org/28789

أعلنت قيادة عمليات الأنبار للحشد الشعبي، الجمعة، عن الشروع بعملية أمنية لتفتيش صحراء عكاشات غرب الأنبار من ثلاثة محاور لملاحقة فلول داعش، فيما تم العثور على مضافتين ونفق في عمق الصحراء يحتوي على مواد غذائية وملابس كان يستخدمها الإرهابيون.

وذكر بيان لـ الحشد أن اللواء 19 للحشد الشعبي وشرطة الحدود انطلقا من المحور الأول المتمثل بالجزء الغربي لصحراء عكاشات باتجاه منفذ طريبيل، أما المحور الثاني فاشترك اللواء 17 للحشد باتجاه شرق جنوب عكاشات.

وأضاف أن قطعات اللواء 13 و18 للحشد انطلقت من المحور الثالث باتجاه الجزء الشمالي الشرقي لعكاشات، مشيرًا إلى أن العملية تهدف إلى تعقب خلايا الإرهاب وتفويت الفرصة أمام أي نشاط أو تحرك للعدو لاستهداف القطعات الأمنية وأمن المدنيين في المدن المحررة.

وأوضح أن "العملية أدت إلى العثور على مضافتين ونفق في عمق الصحراء يحوي مواد غذائية وملابس كان الإرهابيون يستخدمونها".

في الوقت ذاته، ذكر تليفزيون "كردستان 24" أن قوات البيشمركة قامت بإرسال تعزيزات عسكرية إضافية إلى منطقة كرميان بعد هجمات دامية نفذها داعش في الأيام القليلة الماضية، حيث شن التنظيم الإرهابي هجومين في غضون أسبوع، أسفرا عن سقوط ستة من أفراد الأمن والبيشمركة في القرى المحيطة بمدينة خانقين.

ووقعت الهجمات على الرغم من تحذيرات أطلقتها حكومة إقليم كردستان مرارًا بشأن الخلايا النائمة في الكثير من المناطق المتنازع عليها.

وتضمنت التعزيزات آليات عسكرية وأفرادًا انتشروا بالفعل في المنطقة مترامية الأطراف لصد أي هجمات محتملة قد يشنها تنظيم داعش.

ويقول قادة إقليم كردستان إن تنظيم داعش لم ينته، وإنه لا يزال يشكل تهديدًا على الإقليم وعموم العراق، وحثوا المجتمع الدولي على مزيد من الدعم.