رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
ما وراء الخبر
الأربعاء 24/يوليه/2019 - 06:55 م

الانشقاقات تضرب حزب أردوغان.. وباحث سياسي يوضح الأسباب

الانشقاقات تضرب حزب
نعمات مدحت
aman-dostor.org/24046

ضربت الاستقالات حزب العدالة والتنمية الإخواني بتركيا بعد هزيمته فى إسطنبول، وتقدم 89 عضوا باستقالاتهم في مدينة غازي عنتاب، وكان النائب "علي باباجان" أول من سجل استقالة رسمية، وأعلن عن تشكيله لحزب منشق على "أردوغان" اعتراضًا علي سياساته التى تواجه اعتراضا حزبيا.

فتحت استقالة باباجان، الطريق أمام تقديم استقالات قيادات أخري في الحزب "الأردوغانى،" وتوقعت مصادر تركية انتقال 40 نائبًا برلمانيا علي الأقل من كتلة أردوغان البرلمانية إلي الحزب الجديد، وفقا لما أفادت المصادر الحزبية في تصريحات لها.

ومن جانبه، عقب طه علي، الباحث في الإسلام السياسي، علي حالة الانشقاقات التي شهدها الحزب خلال الفترة الحالية، قائلا: إن انشقاقات الحزب متوقعه، خاصة في الفترة الأخيرة بعد حدوث مشكلات وأزمات بداخله، بعد الأداء الضعيف الذي ظهر عليه الحزب أثناء الانتخابات المحلية الأخيرة.

وتابع "علي": إضافة إلي اضطراب حكومة أردوغان في التعامل مع الأزمات الاقتصادية التي مرت بها تركيا خلال الفترة الأخيرة، كما لعب ودور صهر أردوغان ووزير الخزانة والمالية برات ألبيراق، دورا كبيرا في الانشقاقات، وتسبب أيضا في استقالة عدد من الشخصيات داخل الحزب.

وأضاف في تصريحات لـ"أمان": أن تأسيس حزب آخر، لن يؤثر علي شعبية أردوغان فقط، بل سيؤثر أيضا علي المشهد السياسي التركي بشكل عام، وخاصة مع انتقال حزب السعادة ذات الطابع الإسلامي إلي صفوف المعارضة من خلال رئيسه "تمل قره ملا أوغلو"، الذي أعلن نيته الترشح ضد أردوغان خلال الفترة المقبلة في الانتخابات الرئاسية.

وأشار أن كل هذه الأسباب، جعلت التيار الذي يقوده أردوغان في تركيا يتأثر بدرجة كبيرة، وهذا طبيعي بعد أن أنفرط عقد العدالة والتنمية، أن يتبعه سلسلة من الانشقاقات خلال الفترة المقبلة وهذا سيترتب عليه تغيير في المزاج العام لدي الحزب.