رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
ما وراء الخبر
السبت 02/ديسمبر/2017 - 08:24 م

باحث فلسطيني: اعتراف أمريكا بالقدس عاصمة لإسرائيل «يُشعل المنطقة»

باحث فلسطيني: اعتراف
aman-dostor.org/2102

قال الباحث الفلسطيني، منصور أبو كريم، إن إعلان أمريكا، الاعتراف بالقدس عاصمة موحدة لإسرائيل سيتسبب فى توتر الأجواء بالمنطقة، خاصة أن قضية القدس قضية حساسة جدًا لدى العالم العربي والإسلامي. وأضاف أبو كريم، فى تصريحات لـ"أمان"، اليوم السبت: "رغم انشغال العرب بقضاياهم الداخلية إلا إعلان ترامب عن اعترافه بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال قبل حل الصراع والوصول لتسوية سياسية سيعقد المشهد السياسي والأمني فى المنطقة سيؤدي لخروج مسيرات رافضة للموقف الأمريكي هذا". وذكر الباحث الفلسطيني، أن هذا الموقف- إن حدث- لن يساعد الجهود الأمريكية على حل الصراع، لأنه سينقل الطرف الأمريكي من وسيط لأخر غير محايد، وبالتالي هذا الموقف إن حدث سيساعد القيادة الفلسطينية على رفض الطرح الأمريكي، إن كان لا يلبي الحد الأدنى من الحقوق الفلسطينية فى دولة فلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشريف؛ لأنه بدون القدس عاصمة للدولة الفلسطينية لن توافق القيادة الفلسطينية على أي حل. ورأى أبو كريم، أن هذا الإعلان ماهو إلا "بلون اختبار" لمواقف الأطراف من القضية، وبالتالي قد تكون هذه الخطوة إن حدثت محاولة من ترامب لمسك العصا من الوسط، بمعني أن من جانب يتعرف فى القدس عاصمة لإسرائيل ومن جانب أخر يطرح مبادرة سلام يتوجب على اليمن الإسرائيلي ونتنياهو التجاوب معها، وبالتالي قد تكون هذه الخطوة مقدمة لطرح خطة سلام يحاول من خلالها ترامب إرضاء اللوبي اليهودي فى أمريكا على حساب الحقوق الوطنية والدنية الفلسطينية. واستطرد الباحث الفلسطيني: "لا شك أن هذه الخطوة إن حدثت تمثل تغييرًا فى السلوك الأمريكي تجاه الموقف من قضايا الحل النهائي، وهي خطوة لها تداعيات كبيرة على الأوضاع فى المنطقة، ويمكن أن تأتي فى سياق خطة أمريكية للتمهيد لطرح خطة سلام أمريكية، لكن الخطوة أن تعترف الولايات المتحدة الأمريكية بالقدس عاصمة لإسرائيل ولا تستطيع أن تتقدم فى عملية السلام".