رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
ملفات شخصية
الجمعة 19/أبريل/2019 - 09:14 ص

خولة البرغوثي.. جزارة "داعش" التي انتهت رحلتها بالمؤبد

خولة البرغوثي.. جزارة
نعمات مدحت
aman-dostor.org/20451

لعبت المرأة في تنظيم " داعش" الإرهابي دورًا كبير حيث أعلن في إحدى إصداراته أن "الجهاد ضد الأعداء" واجب على المرأة، كما قام بإنتاج صور دعائية لنساء يقاتلن في معاركه، وكان لهذه الإصدارات أثر في الدور الذي باتت تلعبه النساء داخل التنظيم؛ إذ وصلت نسبة الفتاوى التي تروج للعنصر النسائي في التنظيم منذ عام 2018 إلى ما يقارب من 60% وكانت توجب مشاركة المرأة في نصرة دولة "الخلافة".

إضافة إلي أن المرأة كانت تخطط لعمليات إرهابية وتفجيرية مثل الرجل تماما، فقد تبنت الفتاة التونسية خولة البرغوثي، طرق داعش فى القتل والترويع.

خولة البرغوثى امرأة تعرف تفاصيل جميع الخلايا النسائية الإرهابية الداعشية التى كانت تخطط لهجمات بالسكاكين والقيام بعمليات طعن فى وسط عاصمة المملكة المتحدة، لندن.

تبلغ المرأة الداعشية تونسية الجنسية من العمر 21 عامًا، تم القبض عليها في لندن بالتحضير لعمل إرهابي والتآمر لتنفيذ اغتيالات، كما كانت تخطط تنفيذ اعتداء في المتحف البريطاني، وكانت البرغوثى، من ويلسدن، شمال غربى لندن، قد اعترف فى السابق بعدم الإبلاغ عن التهديد.

وجاءت خولة البرغوثى إلى بريطانيا فى سن الحادية عشرة من عمرها قادمة من تونس وكانت لا تعرف الإنجليزية ولكنها تفوق فى المدرسة وتطلعت إلى أن تعمل بمهنة الرعاية.

ووضعت الخلية الإرهابية التي كانت تنضم لها خولة البرغوثي، خطة مشفرة لها بعنوان «حفلة شاي» لاستهداف المعالم السياحية الدولية، ولكن تم اكتشافها من قبل رجال المخابرات البريطانية، وألقي القبض عليها وعلي أمها وأختها وحكم عليها بالمؤبد، قبل أن تنفذ خطتها الإرهابية وتفجر قنبلة يدوية في المتحف البريطاني.