رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
ما وراء الخبر
الإثنين 18/مارس/2019 - 05:29 م

بعد قرب تسليم تركيا 12 إخواني لمصر.. الرعب يسيطر على شباب الجماعة

بعد قرب تسليم تركيا
أحمد ونيس
aman-dostor.org/19406

دشن شباب جماعة الإخوان الإرهابية، الهاربين في تركيا هاشتاج "ضد الترحيل"، بعد سعي السلطات التركية في ترحيل 12 من عناصر جماعة الإخوان إلى مصر، بسبب مخالفتهم لقواعد الإقامة وانضمام بعضهم لتنظيمات إرهابية وجهادية، وانشقاقهم عن جماعة الإخوان.، بحسب ما كشفت عنه مصادر.

وقام الشباب بحث قادة الإخوان على التدخل، ومنع ترحيل هؤلاء الشباب، كما دشنوا حملات أخرى يستغيثون فيها بقادة التنظيم الدولي للإخوان للتدخل لدى السلطات التركية والإفراج عن زملائهم ومنع ترحيلهم.

جاء هذا القرار بعد أيام قليلة من لقاء، مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ياسين أقطاي، بعدد من شباب وأعضاء جماعة الإخوان الهاربين من مصر ويقيمون في تركيا، بغرض طمأنتهم وإشعارهم بالأمان.

وأكدوا أن الجماعة مخترقة من الداخل، وأن ما يحدث من ترحيل لعناصر الجماعة مثلما حدث في ماليزيا يؤكد أن تنظيم الإخوان بات يعيش أضعف فترات حياته، ولا يستطيع حماية عناصره حتى في الدول التي يرتبط معها بعلاقات قوية مثل تركيا وماليزيا.




يذكر أن العناصر الذين اجتمع معهم أقطاي مدانون في قضايا اغتيالات وعنف وتخريب وإرهاب في مصر، وصدرت ضدهم أحكام بالإعدام والسجن وعلى رأسهم إسلام الغمري أحد قيادات الجناح العسكري للجماعة الإسلامية.

كما شارك في الاجتماع أيضا هيثم غنيم المحكوم عليه في قضايا إرهاب وعنف، وأحمد المغير الذي انشق عن الإخوان وانضم لتنظيمات متطرفة وصدرت بحقه أحكام عديدة بالسجن، لتورطه في أعمال العنف والتخريب التي شهدتها مصر العام 2011.


وتعرضت جماعة الإخوان مطلع الشهر الماضي لهزة وبلبلة داخل صفوفها بعد ترحيل الشاب محمد عبد الحفيظ، حيث أثار الموقف غضباً عارماً داخل الجماعة، وحالة من الفزع بين شبابها وعناصرها المقيمين في تركيا.