رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
الحدث
الأحد 03/فبراير/2019 - 10:49 ص

دار الإفتاء للجماعات المتطرفة: لسنا بدار كفر

دار الإفتاء للجماعات
إسلام الخطيب
aman-dostor.org/17701

أكدت دار الإفتاء المصرية أن مجتمعاتنا ليست بدار كفر ولا دار حرب كما تزعم الجماعات الضالة، بل ديار سماحة ومحبة وأخوة يعيش فيها المسلمون مع غيرهم تحت مظلة الوسطية، وترفع فيها شعائر الدين ولا تغيب عنها أحكام الشريعة.

وأوضحت الدار، في فيديو "موشن جرافيك" أنتجته وحدة الرسوم المتحركة، التابعة للدار، أن مصطلح دار الكفر ودار الإسلام تدور حوله كثير من أفكار التيارات المتطرفة وجماعات الخوارج البغاة، بل يعتبرونه من أصولهم المهمة لتغييب أفكار البسطاء.

وأضافت أن هذا المصطلح مجرد اصطلاح فقهي ورد النص عليه في بعض الكتب التراثية، ضمن سياقات مكانية وزمانية محددة، وليس من ثوابت الشريعة، ولا منصوصًا عليه في الكتاب ولا السنة.

وأشارت الدار، في فيديو الرسوم المتحركة الجديد، إلى أن تقسيم المجتمع إلى دار كفر ودار إسلام أصبح لا مبرر لوجوده في ظل العلاقات والمواثيق الدولية الحديثة.

وشددت الدار على أن علاقة المجتمعات المسلمة مع المجتمعات الأخرى قائمة على التعارف والتعاون، ورعاية مبدأ العلاقات الدولية والمشتركات الإنسانية بعيدًا عن الصراع أو الصدام، وذلك تطبيقًا لقول الحق تبارك وتعالى: "يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا"، وقول النبي، صلى الله عليه وآله وسلم: «اللهم ربَّنا وربَّ كلِّ شيءٍ، أنا شهيدٌ أن العبادَ كلَّهُم إخوة».