رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
تقارير وتحقيقات
الخميس 20/ديسمبر/2018 - 11:17 ص

محللون: قرار الانسحاب من سوريا هدية ترامب لتنظيم داعش الإرهابي

تعبيرية
تعبيرية
محمد يسري
aman-dostor.org/16346

ألمحت مصادر رسمية تركية، أمس الأربعاء، إلى أن الولايات المتحدة سلمت وزارة الدفاع التركية جميع الخرائط الخاصة بالعمليات العسكرية شرق الفرات، بعد أقل من ساعة على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحاب قواته من سوريا، الأمر الذي اعتبره محللون خيانة للحليف رقم واحد للولايات المتحدة في سوريا "قوات سوريا الديمقراطية"، وذهب آخرون إلى أن المستفيد الأول من هذا القرار هو تنظيم "داعش" نفسه، في حين اعترض عدد من أعضاء الكونجرس على القرار واعتبروا أنه غير صائب في الوقت الحالي، ومن بينهم السيناتور "ليندسي جراهام" الذي حذر بلاده من قرار الانسحاب،  مشيرا إلى "إن هذا القرار سينظر إليه على أنه دفعة لتعزيز رغبة داعش في العودة"، وأضاف في تغريدة له على تويتر: "إن ذلك يضع حلفاء أمريكا في دائرة الخطر".

ونشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، تقريرا من أعداد الكاتب "رود نورلاند" حول قرار انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من سوريا، حول هذه المسألة.. ننشر جانبا منه في السطور التالية:

أكد التقرير أن المحللين ينظرون إلى انسحاب الولايات المتحدة، الذي أعلن عنه أمس الأربعاء، على أنه تخلٍ عن الحلفاء الرئيسيين للولايات المتحدة في سوريا، والقوات الديمقراطية السورية التي يقودها الأكراد ، وهدية لـ"داعش"، الذي لا يزال يسيطر على الأراضي في جنوب شرق سوريا، ويعتقد أنه ما زال هناك الآلاف من المقاتلين هناك ويستمرون في تنفيذ الهجمات.

ومن المتوقع أيضا أن يعطي الانسحاب الضوء الأخضر لتركيا لتنفيذ غزوها المهدد لشمال شرق سوريا، وهي خطوة من المرجح أن تجتذب القوات الكردية من القتال ضد الدولة الإسلامية في الجنوب الشرقي.

وقد امتنع الزعماء الأكراد في القوات السورية الديمقراطية عن الاستجابة للانسحاب المعلن على الفور، حيث قال الكثيرون إنهم ينتظرون لمعرفة التفاصيل.

لكن آلان حسن، وهو صحفي كردي مقيم في القامشلي، بسوريا، أكد أن الأكراد صُعقوا ببساطة، وقال في رسالة بالبريد الالكتروني: "لقد صدمنا"، "الجو هنا سالب للغاية".


وقالت أسلي أيدنتاسباس، وهي زميلة بارزة في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، إن الولايات المتحدة كانت على "حافة خيانة تاريخية أخرى للأكراد"، الأمر الذي قد يؤدي إلى معركة طويلة داخل سوريا بين الأكراد والأتراك الذين يعتبرون الأكراد تهديدًا لحكومتهم.

وقال جوست هيلترمان، مدير الشرق الأوسط في مجموعة الأزمات الدولية، إن القرار الأمريكي قد يكون "كارثة" للقوات الكردية، وأكد أنه دون الدعم الأمريكي، فإن الأكراد "سيتركون في مهب الريح".

وعندما وصلت قوات العمليات الخاصة الأمريكية، التي يبلغ عدد أفرادها الآن حوالي 2000 في سوريا ، لمحاربة داعش في عام 2016، تعاونوا مع ميليشيا بقيادة الأكراد، القوات الديمقراطية السورية.

وأثبت الأكراد أنهم أكثر حلفاء الأمريكيين فعالية في القتال، في غضون عام، وبالاعتماد على القوات السورية الديمقراطية في سوريا والمقاتلين الأكراد العراقيين في العراق، تم إقصاء داعش من أكثر من 99 في المائة من الأراضي التي كانت يسيطر عليها عبر البلدين.

وقال التقرير إنه، في يناير الماضي، اقترح المسئولون الأمريكيون إنشاء قوة حدودية مدعومة من قبل أمريكا، وقوامها 30 ألف جندي في شمال شرق سوريا، ستبقى في سوريا لمدة عامين على الأقل للمساعدة في حماية حلفاء الولايات المتحدة الأكراد.

واحتجت تركيا بصوت عالٍ على وجود ما سمته "جيشًا إرهابيًا" على حدودها، وتمت إعادة الخطة بهدوء.. فالقوات السورية الديمقراطية هي فرع من الميليشيا الكردية المعروفة باسم وحدات حماية الشعب الكردية، المتحالفة مع جماعة انفصالية كردية تركية، حزب العمال الكردستاني التركي.

بعد أيام، قامت تركيا بغزو جيب كردي في شمال شرق سوريا، وبالتلي فقد حاربت تركيا حليفًا أمريكيًا ضد آخر، ووقفت الولايات المتحدة على الحياد، بينما تخلى مقاتلو الأكراد عن القتال ضد داعش في الجنوب للدفاع عن أعوانهم في الشمال.

السيناريو الآن على وشك التكرار، ولكن على نطاق أوسع.

يوم الجمعة الماضي، هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتنفيذ غارة أخرى في شمال شرق سوريا لمهاجمة القوات الكردية في منطقة تدعمها الولايات المتحدة، وأرسل وحدات كوماندوز تركية إلى الحدود، مما أثار إمكانية المواجهة مع القوات الأمريكية.

في حين قالت تركيا إنها ستقطع مسافة 10 أميال فقط داخل الأراضي السورية، ويعيش معظم السكان الأكراد الذين يدعمون القوات الديمقراطية السورية في قطاع ضيق قريب من الحدود التركية، في مدن مثل القامشلي وكوباني.

وتحدث أردوغان مع الرئيس ترامب، عبر الهاتف في ذلك اليوم ، وقال البيت الأبيض إن الزعيمين "اتفقا على مواصلة التنسيق لتحقيق أهدافنا الأمنية في سوريا".

هدف أردوغان واضح.

قال سونر كوجباتي، مدير برنامج البحوث التركية في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى: "إن الهدف الرئيسي هو سحق وحدات حماية الشعب".

وأضاف أن السيطرة على جزء من الأراضي السورية ستعطي القوة التفاوضية لأردوغان عندما يتم التفاوض على تسوية نهائية لإنهاء الحرب.

وأوضح أنه "لا يمكنك مناقشة المستقبل دون السلطة التي تسيطر على ثلاثة إلى أربعة ملايين سوري داخل سوريا"، مشددا: "تركيا تريد أن تكون على طاولة السلام".


وبافتراض انسحاب الولايات المتحدة من جانب واحد، دون التفاوض بشأن نوع من الاتفاق، فإنها تتخلى عن النفوذ الذي كان من الممكن أن تحققه في تسوية سلمية نهائية.

وبالنسبة للأكراد، فإن الحليف المحتمل الوحيد المتبقي هو دمشق.. لقد بدأ الأكراد بالفعل التفاوض مع الحكومة السورية، وعرضوا دعم الحكومة في مقابل الحصول على قدر من الحكم الذاتي في مناطقهم.

وقال التقرير: يرى السوريون الأكراد كحاجز محتمل ضد السلطة التركية على طول حدودهم.. هناك حقول نفطية مهمة في المناطق التي أطيح بتنظيم داعش منها، والتي تسيطر عليها الآن قوات سوريا الديمقراطية.

وهذا يؤكد للجميع أن الحرب لم تنته بعد، فلا يزال تنظيم داعش يسيطر على مناطق صغيرة حول بلدة هجين السورية، وفي جنوب شرق سوريا، وبعض الجيوب المعزولة الأخرى.

والأسبوع الماضي، قدر متحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش، الكولونيل شون جيه ريان، أن المجموعة ما زالت تضم ما بين 2000 و2500 مقاتل في منطقة هجين، ويقدر الخبراء أن المنظمة لديها ما بين 20 و30 ألف مقاتل في سوريا والعراق، على الرغم من أن معظمهم قد دخلوا الآن تحت الأرض.

وقال ماكسويل ب. ماركوسن، الباحث في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن، إنهم ما زالوا قادرين على تنفيذ 75 هجوما في اليوم.