رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
تقارير وتحقيقات
الثلاثاء 11/ديسمبر/2018 - 11:37 ص

محاولات إخوانية للوقيعة بين "الأوقاف" والسلفيين بسبب مساجد الإسكندرية

محاولات إخوانية للوقيعة
أحمد الجدي
aman-dostor.org/16113

إعلامي إخواني يزعم هدم أقدم مسجد للدعوة السلفية دون تدخل القيادات.. وسلفي يرد: الهدم لسبب منطقي وسيتم بناؤه من جديد

رددت قنوات جماعة الإخوان الإرهابية اتخاذ الدولة المصرية قرارات بهدم عدد من مساجد الدعوة السلفية بالإسكندرية، بهدف إشعال الفتنة بين السلفيين والدولة.
وكان من ردد هذا الأمر هيثم أبوخليل، الإعلامي الإخواني، الذي زعم أن الدولة بصدد هدم أكبر مسجد وصرح للدعوة السلفية في الإسكندرية، وهو مسجد نور الإسلام الموجود في منطقة باكوس، الذي يخطب فيه القطب السلفي البارز أحمد حطيبة، وقد بني منذ أكثر من ٣٨عاما، وذلك لأنه مسجد مخالف ويقع في حرم السكة الحديد.
وشن أبوخليل هجوما شرسا على كل من ياسر برهامي ومحمد إسماعيل المقدم لسكوتهما عن هدم هذا المسجد، الذي شهد عددا كبيرا من فعاليات الدعوة السلفية، خاصة التظاهرات الخاصة بسيد بلال، الذي مات أثناء التحقيق معه في أمن الدولة، بعد اتهامه في تفجير كنيسة القديسين بالإسكندرية في 1 يناير 2011.
حالة غضب كبرى خلفتها تصريحات هيثم أبوخليل بين أوساط السلفيين على مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"تويتر"، بسبب هذا المسجد السكندري.. وللتأكد من حقيقة الأمر، تواصل "أمان" مع سامح عبدالحميد حمودة، السلفي السكندري، الذي نفى رواية "أبوخليل" جملة وتفصيلا، وأكد أنها هادفة لصنع الفتنة فقط.
وعن حقيقة الأمر، اعترف حمودة فعلا بهدم مسجدين تابعين للدعوة السلفية في الإسكندرية،  وليس مسجدا واحدا كما زعم أبوخليل، ولكن لأسباب واقعية، حيث قال في تصريحاته الخاصة: "المسجدان اللذان سيهدمان؛ الأول هو مسجد عباد الرحمن بالعوايد وذلك بسبب ردم ترعة المحمودية، أما بشأن هدم مسجد نور الإسلام بباكوس، فقد قالت وزارة الأوقاف إنها ستبني مسجدا أفضل منه، ونثق في هذا الأمر".