رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
ما وراء الخبر
الثلاثاء 02/أكتوبر/2018 - 04:25 م

لهذه الأسباب قررت"واشنطن"زيادة عدد مستشاريها العسكريين في سوريا

ارشيفية
ارشيفية
مجدي عبدالرسول
aman-dostor.org/14318

لماذا قررت الولايات المتحدة الأمريكية، رفع عدد مستشاريها العسكريين في سوريا،؟ سؤال طرح نفسه بعد إعلان إدارة"واشنطن" زيادة قواتها العسكرية، لتدريب قوات سوريا الديمقراطية "قسد".

يأتي القرار الأمريكي بعد أيام قليلة، من معارضة"واشنطن" لصفقة الصواريخ الروسية "أس 300" التي قررت موسكو، إمداد "دمشق" بها، بعد إسقاط طائرة عسكرية روسية فوق سوريا، أثناء غارة جوية نفذتها إسرائيل في قلب العاصمة العربية، التي تعاني ضعفا عسكريا شديدا في منظومة دفاعها الجوى.

بالأضافة، إلي تصريحات منسوبة لمسئولي في"دمشق" طالبت القوات الأجنبية لـ "أمريكا وتركيا وإنجلترا" بسحب قواتهم من الأراضي السورية، فجاء أعلان "جيم ماتيس" وزير الدفاع الأمريكي، اليوم الثلاثاء، بإن مهمة قواته داخل سوريا، هدفها تدريب قوات "قسد" للدفاع عن المدنيين ضد تنظيم "داعش"، حيث تدعم "واشنطن" قسد للقضاء على وجود التنظيم بمحافظة دير الزور.

حققت "قسد" في هجومها، الذي شنته قبل أيام ضد تنظيم"داعش"، وأدي لمقتل نحو 50 من عناصر التنظيم بمنطقة "هجين" في دير الزور، عدة أهداف منها، التأكيد علي ضرورة التحالف مع أمريكا، لنجاح التحالف الدولي بقيادة"واشنطن" في محاربة الإرهاب وعلي رأسه تنظيم "داعش".

فضلًا عن حصول قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، علي أعتراف دولي، بوجودها داخل مناطق متعددة بـ"دير الزور" يضمن لها مكانًا " مستقبليًا" علي طاولة المفاوضات السياسية، فور إنتهاء الحرب السورية، إلي جانب ضمانها في أستمرار الدعم اللوجيستي الأمريكي، كونها "ممثل" أمريكا المُقبل فوق الأراضي السورية.