رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
ملفات شخصية
الأحد 30/سبتمبر/2018 - 01:18 م

رموز الخلاف بين القاعدة وطالبان.. حمزة بن لادن (2)

رموز الخلاف بين القاعدة
عمروعبد المنعم
aman-dostor.org/14267

حمزة ابن أسامة بن لادن
نجل مؤسس تنظيم القاعدة

يعد من أبرز رموز الخلاف بين تنظيم القاعدة وحركة طالبان، ثلاث شخصيات رئيسية حسب دراسة مركز "اعتدال" منهم  حمزة بن لادن لما يعد الخليفة المحتمل حسب بعض التقارير التي تعده لتولي إمارة تنظيم القاعدة. 

فمن هو حمزة بن لادن الخليفة المحتمل : 

نجل أسامة بن لادن، وعضو بارز في تنظيم القاعدة، يجري إعداده – حسب خبراء - لقيادة التنظيم. أصدر تصريحات عديدة نيابة عن القاعدة منذ انضمامه إليها رسميًا في أغسطس 2015، على الرغم من أن ظهوره في دعايات القاعدة وطالبان يعود إلى عام 2001.

تشير الوثائق التي عثر عليها في مجمع أبوت أباد في باكستان حيث قُتل أسامة بن لادن، إلى أن مؤسس القاعدة قام بإعداد حمزة للقيادة داخل الجماعة الإرهابية، وفـي يناير 2017 صنفته وزارة الخارجية الأمريكية كإرهابي عالمي.

في 14 أغسطس 2015 أعلن زعيم القاعدة أيمن الظواهري في تسجيل صوتي بثه التنظيم عن بيعة حمزة الرسمية كعضو في القاعدة، واصفًا إياه بأنه ابن "أسد الجهاد". 

وفي ذات التسجيل، تعهد حمزة بالولاء للظواهري وحركة طالبان، وحث أعضاء التنظيم في أمريكا وأوروبا بشن هجمات ضد أهداف في واشنطن ولندن وباريس، مشيدًا بعملية فورت هود 2009، وتفجيرات ماراثون بوسطن 2013.

في 2005 ظهر حمزة في شريط فيديو للقاعدة تحدث فيه عن قومية الباشتو، وتضمن الفيلم لقطات من القتال ضد الجنود الباكستانيين، وفي عام 2008 ظهر حمزة في فيديو للقاعدة مع والده، دعا خلاله المراهقين إلى تشكيل خلايا جهادية صغيرة محلية، وتسريع تدمير الدول التي عارضت وجود القاعدة.