رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
الحدث
الأحد 26/أغسطس/2018 - 11:27 ص

مسئول سابق بالفاتيكان يدعو البابا للاستقالة جراء أزمة الانتهاكات

مسئول سابق بالفاتيكان
وكالات/ عمرو عبد المنعم
aman-dostor.org/13336

اتهم مسئول كبير سابق بالفاتيكان، البابا فرنسيس، بأنه كان على علم بمزاعم انتهاكات جنسية ارتكبها كاردينال أمريكي بارز قبل خمس سنوات من قبول استقالته الشهر الماضي، ودعا البابا للاستقالة.

وحسب وكالة "رويترز" فقد رفض مسئولو الفاتيكان التعليق على الرسالة، اليوم الأحد، وفي رسالة مؤلفة من 11 صفحة تم تسليمها للمنابر الإعلامية الكاثوليكية المحافظة خلال زيارة البابا لإيرلندا، قال كبير الأساقفة، كارلو ماريا فيجانو، إنه أبلغ البابا في عام 2013 أن الكاردينال، تيودور مكاريك، واجه اتهامات كثيرة بانتهاكات جنسية ارتكبها طلبة دينيون وقساوسة.

وأصبح مكاريك أول كاردينال فيما تعيه الذاكرة يستقيل من المناصب العليا في الكنيسة بعد مراجعة توصلت إلى أن المزاعم بأنه انتهك جنسيا فتى يبلغ من العمر 16 عاما ذات مصداقية.

يعد كبير الأساقفة كارلو ماريا من أرفع كبار مسئولي الكنيسة الذين وجهت إليهم اتهامات بارتكاب انتهاكات جنسية في فضيحة هزت الكنيسة الكاثوليكية التي يبلغ عدد أتباعها 1.2 مليار مسيحي، منذ تقارير نشرتها صحيفة "بوسطن جلوب" في عام 2002 لأول مرة عن انتهاكات ارتكبها قساوسة في حق أطفال وتستر أساقفة عليهم.

ومنذ ذلك الوقت ظهرت تقارير عن أطفال تعرضوا لانتهاكات في الولايات المتحدة وأوروبا وتشيلي وأستراليا.

وقال كبير الأساقفة، فيجانو، في رسالته إنه أبلغ البابا بما يتردد بحق مكاريك في 23 يونيو عام 2013، بعد وقت قصير من انتخابه بابا للفاتيكان.

وأضاف: "يجب أن يكون البابا فرنسيس أول من يضرب مثلا جيدا للكرادلة والأساقفة الذين تستروا على انتهاكات مكاريك، وأن يستقيل معهم كلهم".

وكانا البابا تعهد، أمس السبت، بإنهاء الاستغلال الجنسي للأطفال على يد رجال الدين، خلال زيارة مشحونة بدرجة كبيرة لأيرلندا التي كان المذهب الكاثوليكي مترسخا فيها في فترة من الفترات.. وقال ممثلون عن الضحايا إن البابا ندد بالفساد والتستر داخل الكنيسة، ووصف ذلك بـ"فضلات الإنسان".