رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
ما وراء الخبر
الثلاثاء 26/يونيو/2018 - 07:15 م

قادة «الإرهابية» يقودون حربًا على محمد صلاح

قادة «الإرهابية»
أحمد ونيس
aman-dostor.org/11557

قادت جماعة الإخوان الإرهابية، وعناصرها على مواقع التواصل الإجتماعي "الفيس بوك" و"تويتر"، حربًا على اللاعب المصري محمد صلاح، مليئة بالأكاذيب، مستخدمين هاشتاج ضده.

الهجوم بدأ من سامي كمال الدين الإعلامي الإخواني الهارب خارج البلاد والمقيم في تركيا، حيث غرد في 22 من يونيو الجاري، معلنًا عن أن الجماعة الإرهابية ستعمل على تدشين هاشتاج جديد على غرار ما يقدمون عليه من هاشتاجات ضد الدولة والرئيس السيسي متباهيًا بالأمر، وهو ما لم يظهر بعد ساعات من دعوته بعد ما تلقت الجماعات الإرهابية على تويتر ضربات متتالية من خلال تصدر هاشتاجات وتعليقات مؤيدة للرئيس عبدالفتاح السيسي وسياسات الحكومة المصرية الجديدة.

وبعد مرور ساعات قليلة ومع نشر تقرير منسوب لمصادر مجهلة بثته شبكة CNN الأمريكية، يفيد بأن محمد صلاح يشرع في اعتزال اللعب دوليًا، وعلى الفور تصدر هاشتاج بعنوان #انا_مع_صلاح.


وللمرة الثانية كشف سامي كمال الدين عبر تغريدة له، عن أهمية الهاشتاجين (#ارحل_يا_سيسي #انا_مع_صلاح) بالنسبة للجماعة الإرهابية، وكأنه أمرًا غير مباشر لأتباعهم عبر تويتر بإستخدامهما على حد سواء.

ونشر العديد من قادة جماعة الإخوان الإرهابية، تقرير الصادر عن صحيفة الاندبندنت البريطانية، مطالبين اللاعب الدولي محمد صلاح باعتزال اللعب للمنتخب المصري، ونشر عدة أكاذيب عن اللعب وعلاقته بالدولة المصرية.

وفي هذا الجدل يرى بعض المتابعين أن محاولات الزج باسم محمد صلاح مرارًا وتكرارًا عبر الصفحات الإخوانية على السوشيال ميديا، ربما يأتي لأهداف مختلفة تهدف إما لتشتيت انتباهه عن مهمته في كأس العالم، أو لإثارة الوقيعة بينه والحكومة المصرية، أو بهدف التشكيك والإساءة لسياسات القيادة المصرية.