رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
تقارير وتحقيقات
الجمعة 08/يونيو/2018 - 10:09 م

ننشر قصة "آل شحاتة".. الأسرة الإرهابية التي ترعرعت في التشيك

ننشر قصة آل شحاتة..
أحمد الجدي
aman-dostor.org/11166

على الرغم من عدم حدوث أي عملية إرهابية تهدد أمن واستقرار التشيك، إلا أن تلك الدول الأوربية الموجود في وسط القارة شهدت وجود خلايا تابعة للتنظيمات الإرهابية المسلحة في أراضيها، وقد قامت تلك الخلايا بترك البلاد لينضموا لصفوف تلك التنظيمات في سوريا.

من ضمن تلك الخلايا أسرة كاملة وهي عائلة شحاتة وهي عائلة مسلمة تعيش في التشيك ومن أصول فلسطينية، حيث قامت الأسرة المكونة من أخين وزوجة لأحد الأخين بترك التشيك في سبيل دعم التنظيمات الإرهابية المسلحة.

ووفقا لتقارير من الأمن التشيكي، فقد غادر عمر شحاتة، 27 سنة، التشيك، وسافر إلى سوريا عام 2016 وانضم لما تعرف باسم جبهة فتح الشام ليقاتل في صفوفها ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وبعده وبالتحديد عام 2017 لحقت به زوجته "كريستينا هودكوفا"، 24 سنة، وسافرت إلى سوريا لتكون شريكته في القتال هناك.

لـ عمر شحاته شقيق، وهو سامر شحاتة، يعمل كإمام بأحد المساجد التشيكية وكان من قيادات مركز براج الإسلامي، وقد حصل على شهادته الإسلامية من جامعة المدينة المنورة بالسعودية.

كان سامر شحاتة من مؤيدي حادث 11 سبتمبر الإرهابي الأخير وكان يؤمن بأن الإدارة الأمريكية فعلت فكان هناك رد فعل هو حادث تفجير البرجين الذي أعلنت القاعدة مسئوليتها عنه.

ترك سامر التشيك بعد أن سفر زوجة شقيقه إليه في سوريا إلا أنه يعيش في موريتانيا الآن بعيدا عن الملاحقة الأمنية.

تقارير أمنية أكد أن آل شحاتة تنتظرهم جميعا أحكام بالسجن تصل لـ 10 أعوام حال القبض عليهم.