رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
تقارير وتحقيقات
السبت 26/مايو/2018 - 12:26 م

مصر ترد على دعوات "الإخوان" للتصالح.. وخبراء يعقبون

مصر ترد على دعوات
أحمد ونيس
aman-dostor.org/10864

أيد باحثون متخصصون في شئون الجماعات الإسلامية، تصريحات وزير الخارجية سامح شكري، الذي رفض فيها دعوات التصالح مع جماعة الإخوان (المصنفة إرهابية بحسب حكم المحكمة).

وكان وزير الخارجية في لقاء تليفزيوني على إحدى القنوات التابعة للتليفزيون المصري، علق بقوله: إنه "ليس هناك توجه للمصالحة مع من استباح دماء المصريين ورفع السلاح في وجههم، ويقصي عن الحياة السياسية الغالبية العظمى من الشعب المصري".

وأضاف شكري: "دائما يؤكد الرئيس أن مصر لكل أبنائها، طالما التزموا بالقانون والقواعد التي تجمعنا، وهذا هو المنهج الذي نسير عليه"، متابعًا: "أي جهود لأي مصالحة مع تنظيم غير شرعي ليس لها أي محل".

جاءت هذه التصريحات ردا على دعوات كمال الهلباوي، المتحدث السابق باسم جماعة الإخوان في لندن، للمصالحة الشاملة في مصر تضم جماعة الإخوان "الإرهابية".


وبعد ساعات قليلة من تصريحات وزير الخارجية، خرج كمال الهلباوي، عبر إحدى القنوات الإخوانية التي تبث من تركيا، ليقول: إن الحوار مع الجماعة الإسلامية، أسفر عن مكاسب عدة للدولة، منها استقطاب ناجح إبراهيم وكرم زهدي وغيرهم.

وانتقد طارق البشبيشي، القيادي الإخواني المنشق، هذه التصريحات بقوله: إن ذكر اسم الإخوان صراحة، على لسان مسئول مصرى، بهذا الحجم خطأ كبير وسقطة من وزير عهدناه شجاعا في الدفاع عن مواقف بلاده، مردفا: تصريحاته اليوم بخصوص الإخوان اتسمت بكثير من الالتباس وعدم الحسم.

وتابع: كان يجب الا يعطى أهمية للإخوان بذكر اسمهم صراحة، فهذا شرف لا يستحقونه، موضحا أن استخدام الوزير لمفردات من قبيل "لا نية للمصالحة"، وتعليق موضوع التصالح مع هذه العصابة، على التوجهات وعامل الوقت والنية، يعطى دلالات غير حاسمة وغير مريحة، بحسب وصفه.

وأضاف: لو أراد غلق الموضوع، كان يمكن استخدام مفردات دبلوماسية، تصيب خصمه باليأس والحيرة وفقدان الأمل والهزيمة النفسية.

فيما أكد محمد كمال الباحث في شئون الحركات الإسلامية، أن المصالحة مع الإخوان ليست أمرا بالسهل أن يتم إقراره بالصورة البسيطة، فالدولة لا تريد المصالحة، والجماعة هي التي تسعى لذلك.

وأضاف كمال في تصريحات خاصة لـ "أمان"، أن الإخوان هم الجماعة الأكثر بحثًا الآن عن مبدأ التصالح بعدما انهارت تنظيميا وتفتت أعضاؤها وأصبحوا جزيئات صغيرة وبينهم حروب داخلية.