رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
قراءات
الأربعاء 23/مايو/2018 - 02:19 م

«فقه الدماء».. دستور التوحش لدى الإرهابيين

أرشيفية
أرشيفية
أحمد ونيس
aman-dostor.org/10803

ابتكرت التنظيمات الإرهابية، الكثير من الأساليب الوحشية في قتل المدنيين وغيرهم، ويعتبر كتاب "فقه الدماء" دستورا لهذه الجماعات.

يقع الكتاب في 579 صفحة، لمؤلفه "أبو عبد الله المهاجر"، الذي اعتبره بمثابة إرشادات لعناصر التنظيمات الإرهابية بشكل عام، والذى يشرعن الإرهاب وسفك الدماء بل ويشجع على الوحشية وارتكاب الجرائم البشعة بما فى ذلك تشويه الجثث، والاتجار بالأعضاء البشرية، وقطع الرأس، وقتل الأطفال إلى جانب "عمليات الأرض المحروقة" والهجمات الإرهابية العالمية.

"أبو عبدالله المهاجر"، وهو مصري الجنسية وكان عضوًا فعالًا في تنظيم القاعدة، وقتل في جبهة فتح الشام "النصرة" سابقًا، والتقى بعدد كبير من قادة الإرهاب التي كان لهم علاقات بالنظام القطري وتنظيم الإخوان، وعلى رأسهم أبو مصعب الزرقاوي وأسامة بن لادن، وغيرهم الكثير.

ويعتمد هذا الكتاب الدموي على تحريف تعاليم الدين الإسلامي، ومنح الغطاء الشرعي للأعمال التي يقترفها الإرهابي بتحريف متعمد للقرآن والسنة النبوية، ويعد المرجع الأخطر بالنسبة للمتطرفين، إذ يرخص لهم حمل السلاح، ويبيح الانتقام والدمار واقتراف المجازر وقتل المدنيين والاختطاف والسلب وغيرها، وما كان لينتشر بهذه السرعة دون دعم فكري ومادي من قبل أنظمة وأجهزة تربطها علاقات وطيدة مع التنظيمات والجماعات الإرهابية، وتبني مصالحها على دعم الإرهاب ونشر الفوضى.