رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
الحدث
الخميس 17/مايو/2018 - 11:19 م

"داعش" يهاجم الفصائل السورية.. ويؤكد: "أردوغان قضى على الثورة"

داعش يهاجم الفصائل
مصطفى كامل
aman-dostor.org/10667

هاجم تنظيم داعش الإرهابي الفصائل السورية، وتحديدًا الجيش السوري الحر، وتلاعب الأنظمة بتلك الفصائل، مؤكدًا أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، استطاع أن يحول تلك الفصائل إلى عملاء ومرتزقة تخدم مصالحه، بما فيها تنظيم القاعدة في سوريا.

ونشر التنظيم الإرهابي فيديو عبر "التليجرام"، بعنوان «الثورة السورية الخديعة الكُبرى»، نوه من خلاله إلى أن النظام التركي استطاع تحويل الفصائل السورية إلى مرتزقة يعملون على تنفيذ مصالح تركيا والتحالف الدولي، موضحًا أن أردوغان قضى على الثورة السورية بالضربة القاضية، بعد أن حوّل الفصائل السورية المقاتلة هناك من قتالهم ضد النظام السوري إلى حصر القتال في مواجهة تنظيم داعش فقط.

وتابع التنظيم الإرهابي هجومه على الفصائل السورية وتركيا، مؤكدًا أن الفصائل السورية المقاتلة تحمي الأمن التركي، ويسلمون المدن والقرى والأرياف لقوات النظام السوري بإشراف تركي روسي، مؤكدًا أن الفصائل السورية تعمل على تنفيذ مصالح تركيا والتحالف الدولي فقط.

وعرض التنظيم الإرهابي عبر الفيديو، صورا لعدد من ترسانات الأسلحة الخفيفة والثقيلة التي تمتلكها الفصائل السورية التي قامت بتسليمها إلى قوات النظام السوري، عقب الدخول في مفاوضات مع النظام السوري لخروجهم من عدد من البلدات والقرى السورية التي كانت تسيطر عليها الفصائل السورية.

وزعم تنظيم داعش أن تلك الأسلحة كانت الفصائل المعارضة تحمي بها دمشق منعا لوصول عناصره إليها، قبل أن يعرض حديث لزهران علوش قائد جيش الإسلام السابق، قائلا: "من قُتل منكم على يد الدواعش فله أجر شهيدين"، واعترافه بأنه متاجر بالغوطة مقابل بعض الدولارات.

ونوه داعش خلال الفيديو إلى أن تركيا قامت بسحب الفصائل السورية من حلب لقتال داعش ضمن ما يعرف بـ«عمليات درع الفرات»، لافتًا أنه بعد تسليم حلب جاءت الهدنة الشاملة بتآمر تركيا وروسيا ليتمدد النظام السوري باتجاه داعش ويتوقف القتال بين قوات النظام والفصائل السورية، حسب زعمهم.