رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
الحدث
الثلاثاء 01/مايو/2018 - 04:26 م

وزيرة جزائرية تنهي الجدل حول حذف سورة الإخلاص من المناهج

وزيرة جزائرية تنهي
مصطفى كامل
aman-dostor.org/10243

أنهت نورية بن غبريت، وزيرة التربية الوطنية الجزائرية، الجدل المثار حول المطالب بحذف سورة «الإخلاص» من مناهج التعليم الإبتدائي، إذ أكدت أن هذا الأمر غير صحيح، ولا أساس له من الصحة.

وقالت وزيرة التربية الوطنية الجزائرية، في تصريح للتليفزيون الجزائري، إن الجدل الموجود حول مطلب حذف السورة غير صحيح وكذب، لافتةً إلى أنه ليس بيد شخص واحد مهما كانت كفاءته أن يحذف أو يضيف شيئا للكتاب المدرسي أو المنهج، واصفة ما تم تداوله خلال الأيام الماضية بـ"الكذب".

وخرجت المطالب بحذف سورة الإخلاص من المناهج التعليمية الجزائرية، إبريل الماضي، إذ دعا جيلالي المستاري، رئيس مركز البحث في الأنتروبولوجيا الاجتماعية والثقافية بمدينة وهران الجزائرية، خلال المؤتمر الدولي الذي نظمه المجلس الإسلامي بخصوص تدريس التربية الإسلامية في المؤسسات الرسمية يومي 23 و24 إبريل، لحذف سورة الإخلاص ودرس فرائض الوضوء من مناهج التعليم الابتدائي، معللا الأمر بأن التلاميذ يجدون صعوبة في فهم السورة ومعاني الفرائض، وفق منابر إعلامية جزائرية.

ولفت في تصريحات له لمواقع مغربية، أن بعض السور والآيات، التي تدرس للتلاميذ في الطور الابتدائي وحتى الثانوي، تحمل معاني ودلالات غامضة وغير واقعية، فتكون عملية حفظها سهلة لعامة المتمدرسين، فيما يبقى فهمها وإدراكها غامضا، كالغيبيات والعوالم التي يراها التلميذ ولا يلمس لها أي أثر، لافتًا إلى أن هذا الأمر ليس طرحه فقط، بل هناك العديد من المربين والمختصين في مجال التدريس الذين وافقوا على ذلك، وأكدوا على أن بعض الآيات والنصوص الدينية المبرمجة لا تتماشى مع المقاربات التربوية المعمول بها حاليا.

ورحبت النقابة الوطنية للزوايا الأشراف بالجزائر، المقترح الخاص بحذف سورة «الإخلاص» من البرنامج الدراسي للتلميذ، مؤكدين في بيان لها عبر "الفيسبوك"، أن ما ذكرته وزيرة التربية في حذف السورة سديد ولكن ليس بالمنظور الذي يراه بعض مثيري الموضوع، لافتة أن سورة الإخلاص أعظم سورة في القرآن، ينفي للمخلوقات لعقولهم القاصرة لحمل معنى "لم يلد ولم يولد" فهذه وحدانية يعجز العقل عن تحملها كيف بالطفل.

في الوقت نفسه، أبدت المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ في الجزائر، استياءها من مقترح حذف السورة من المناهج التعليمية، إذ أكد علي بن زينة، رئيس المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ، في تصريحات لصحيفة "دزاير براس"، إنّ مقترح حذف سورة الإخلاص من البرنامج المدرسي، يثير الإشمئزاز، موضحًا أن المنظمة ستتحرّك في حال طبّق قرار حذف السورة من المقرر الدراسي.