رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
الحدث
الثلاثاء 24/أبريل/2018 - 05:00 م

قافلة «حكماء المسلمين» إلى كينيا تزور جامعة نيروبي وتحاضر في مسجد "امتياز علي"

قافلة «حكماء المسلمين»
أميرة العناني
aman-dostor.org/10049

واصلت قافلة السلام إلى كينيا الموفدة من مجلس حكماء المسلمين، أعمالها لليوم الثاني على التوالي، حيث زار أعضاء القافلة جامعة نيروبي، إحدى أكبر الجامعات الكينية، كما عقدوا محاضرة في مسجد "امتياز علي"، بوسط العاصمة نيروبي، دارت حول سماحة الإسلام وتعاليمه الوسطية.

وخلال زيارتهم لجامعة نيروبي، عقد أعضاء القافلة لقاءً مع الدكتور إفرايم واهومي، عميد كلية الآداب، والدكتور إيريبي، رئيس قسم اللغة السواحلية بالكلية، جرى خلال استعراض الجهود التي يبذلها الأزهر الشريف في نشر تعاليم الإسلام والتعايش مع الأخر، بحسب بيان الأزهر.

ورحّب عميد كلية الآداب بتواجد القافلة داخل الجامعة، مشيدًا باهتمام الأزهر الشريف بالتواصل المستمر مع أبناء القارة الإفريقية، وإنشاء أقسام علمية لتدريس اللغات الإفريقية؛ ما يعزز قدرة أبناء الأزهر على التواصل مع أشقائهم الأفارقة بلغاتهم الأصلية.

بدوره، أكّد رئيس قسم اللغة السواحلية على أهمية دور الأزهر الشريف في معالجة عدد من القضايا الشائكة التي يعاني منها عالمنا المعاصر وعلى رأسها قضايا التطرف والإرهاب، مُبديًا إعجابه بمبادرات الأزهر في هذا الصدد؛ خاصة إنشاء مرصد الأزهر لمكافحة التطرف الذي يعمل على تفنيد الفكر المتطرف بأكثر من عشر لغات من بينها اللغات الإفريقية.

وعقب زيارة جامعة نيروبي، أجرى أعضاء القافلة مقابلة إذاعية على الهواء مباشرة عبر أثير إذاعة "اقرأ.. أف أم"، التي يصل إرسالها لسبع محافظات، ويتابعها قطاع عريض من الكينيين.

وتناولت الحلقة، على مدار ساعة كاملة، التعريف بمجهودات الأزهر الشريف وإمامه الأكبر أ.د أحمد الطيب، شيخ الأزهر، ومجلس حكماء المسلمين، في نشر ثقافة التعايش السلمي وقبول الآخر، فيما عبّر عدد من المتصلين عن سعادتهم بوجود القافلة في بلادهم والتواصل معهم بلغتهم، مطالبين بالمزيد من التعاون المشترك.

واختتمت القافلة فعاليات أمس بمحاضرة في مسجد "إمتياز علي"، بوسط العاصمة نيروبي، تناولت أهمية التحلي بأخلاق الإسلام وتعاليمه السمحة، وأن المسلم الحق هو الذي يسالم من حوله، وتكون أخلاقه ومعاملاته دليل على إسلامه؛ وأن الاختلاف سنة كونية لا يمكن أن تكون مبررًا لاختلاق نزاعات وصراعات يدفع ثمنها الأبرياء، مسببة فساد الأوطان.

وقافلة كينيا هي القافلة الخامسة التي يرسلها مجلس حكماء المسلمين إلى دولة إفريقية بعد جنوب أفريقيا، وتشاد، وإفريقيا الوسطى، ونيجيريا، وذلك بهدف نشر قيم التسامح وترسيخ ثقافة التعايش والسلام وتحقيق التواصل مع المسلمين وغير المسلمين في كافة ربوع العالم.

وتسعى قوافل السلام، التي أطلقها مجلس حكماء المسلمين، برئاسة فضيلة الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب، شيخ الأزهر، في عام 2015 إلى تعزيز قيم الحوار والسلام والتعايش المشترك، وترسيخ الخطاب الديني الوسطي، وتحصين الشباب من الوقوع في براثن جماعات التطرف، والرد على الشبهات التي تثيرها.