رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
ما وراء الخبر
الإثنين 23/أبريل/2018 - 02:22 م

الحوثيون والإخوان.. أهداف مشتركة لترويج الشائعات حول وجود انقلاب بالسعودية

أرشيفية
أرشيفية
محمد يسري
aman-dostor.org/10019

استغلت جماعة الإخوان واقعة اشتباه القوات السعودية بطائرة ترفيهية في منطقة الخزامى بالعاصمة الرياض، والتي تعاملت معها بإطلاق نار كثيف، للترويج لشائعات حول وجود انقلاب ضد الملك سلمان بن عبدالعزيز.

وبعد دقائق من الواقعة نشر أنصار الإخوان وعناصر جماعة الحوثيون اليمينية على صفحات التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية شائعات عن تبادل إطلاق نار داخل أحد القصور الملكية بالعاصمة الرياض، وأنه تم نقل الملك سلمان إلى إحدى القواعد الجوية في إشارة إلى وقوع انقلاب بالمملكة.


ونقلت وسائل إعلام تابعة للإخوان مزاعم عن إصابة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بطلق ناري في الصدر، وزعمت أنه تم نقله على إثرها إلى أحد المستشفيات لتلقي العلاج.

كما تداول نشطاء حوثيون وإخوان على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلات مصورة وصورا مفبركة عن اشتباكات، زعموا أنها داخل أحد قصور الرئاسة، وتبين بعدها أن هذه التسجيلات صحيحة، ولكن تعود لأحداث احتجاجات البحرين عام 2011، وليست في المملكة، وكذلك تداول عناصر الإخوان تسجيلات أخرى زعموا أنها لحالة من الفوضى في عدد من المدن السعودية، تبين بعد ذلك أنها لاشتعال حريق في حاملة مواد بترولية على أحد الطرق وما خلفته من خسائر في السيارات المحيطة.



الفيديو المفبرك

وأكدت مصادر إعلامية سعودية أن حادثة إطلاق النار في الرياض كانت قرب أحد القصور الملكية السعودية الواقعة في حي الخزامي بالعاصمة السعودية الرياض,انها تأتي في إطار عمليات التأمين العادية.

 

وصرح المتحدث الرسمي لشرطة منطقة الرياض أنه عند الساعة 19 و50 دقيقة من مساء السبت الماضي، لاحظت إحدى نقاط الأمن بحي الخزامى بمدينة الرياض تحليق طائرة لاسلكية صغيرة ذات تحكم عن بعد من نوع "درون" وتم التعامل معها.

 

في الوقت نفسه سادت حالة من الغضب بين السعوديين حول هذه الشائعات وأطلق آلاف النشطاء السعوديون "هاشتاج" " بعنوان "الشعب دون سلمان ومحمد".



الفيديو الأصلي قبل اجتزائه